منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“برايم” تتوقع عودة “أورنج مصر” للربحية بنهاية 2018 بدعم زيادة رأسمالها


مليار جنيه انخفاضاً متوقعاً فى فوائد الديون عند تحويل قروض المساهم الرئيسى لرأس المال

توقعت بحوث شركة «برايم» استعادة «أورنج مصر» الربحية بنهاية العام المقبل بدعم من زيادة رأسمالها إلى 16.4 مليار جنيه.

وكان مجلس إدارة الشركة قد وافق على زيادة رأسمالها المصدر بقيمة 15.4 مليار جنيه ليصل إلى 16.4 مليار جنيه، كما وافق على زيادة رأسمال الشركة المرخص من 3 مليار جنيه إلى 20 مليار جنيه.

ومن المتوقع، أن يقوم المساهم الرئيسى «أورنج العالمية» بتمويل زيادة رأسمال أورنج مصر من خلال القروض التى أقرضها للشركة والبالغة 750 مليون يورو، على ان يتم اتخاذ القرار باستخدام الديون النقدية المستحقة للمساهمين خلال الجمعية العامة غير العادية للشركة الأسابيع المقبلة.

وقالت شركة الأبحاث، إن سعى أورنج مصر لدعوة المساهمين القدامى للاكتتاب فى أسهم الزيادة الرأسمالية جاء وفقاً لخطتها لخفض مديونياتها التى تجاوزت 21 مليار جنيه.

أضافت أن زيادة رأسمالها ستعمل على تخفيض نسبة الرافعة المالية للشركة بشكل كبير، مع تخفيض فائدة الديون بقيمة مليار جنيه سنوياً على الأقل.

وأوضحت «برايم»، أن النفقات التمويلية لأورنج بلغت 1.7 مليار جنيه خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالى، وتقوم الشركة بسداد فوائد للديون بقيمة 2.2 مليار جنيه سنوياً.

وأشارت إلى أن الخسائر المتتالية للشركة أدت إلى زيادة الخسائر المتراكمة لتبلغ 4.1 مليار جنيه، وتوقعت «برايم» تحول أورنج مصر إلى الربحية بنهاية عام 2018 نتيجة تخفيض فوائد الديون وزيادة أسعار كروت الشحن الأخيرة.

وخسرت اورنج مصر 1.76 مليار جنيه خلال التسعة أشهر الأولى لعام 2017 مقابل 132 مليون جنيه نفس الفترة من العام السابق بزيادة 12.4 مرة نتيجة لأعباء المصروفات التمويلية وخسائر فروق العملة.

وارتفعت فوائد الديون إلى 1.7 مليار جنيه بنهاية سبتمبر الماضى، بالإضافة إلى 606 ملايين جنيه فروق عملة على قروض المساهم الرئيسى ليصل إجمالى المصروفات التمويلية 2.35 مليار جنيه.

ووفقاً للنتائج المالية لشركة أورنج يصل حجم القروض بنهاية سبتمبر الماضى 19 مليار جنيه بخلاف مستحقات الموردين لمعدات وأجهزة المحمول، وكان الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات قد قرر تعديل أرصدة كروت شحن المحمول لتنخفض بنسبة 36% عن قيمتها التى يسددها العميل.

وكانت أورنج مصر قد حصلت على تسهيل ائتمانى من المساهم الرئيسى خلال نوفمبر 2016 بقيمة 500 مليون يورو بفائدة سنوية 7% لتمويل رخصة الجيل الرابع، كما حصلت على قرض آخر من نفس الجهة فى يوليو الماضى بقيمة 250 مليون يورو وفائدة 7.7% على أن يستحق السداد فى 30 سبتمبر 2020، ويتوزع هيكل ملكية أورنج مصر ما بين 99% لصالح أورنج العالمية و1% مساهمين أفراد.

وقال أحمد عادل محلل قطاع الاتصالات ببنك استثمار بلتون المالية القابضة، إن تحسين نتائج أعمال الشركة التشغيلية يتطلب البحث عن حلول تمويلية مع تخفيف أعباء القروض على الشركة.

وأوضح أن شركة أورنج تعانى من زيادة الأعباء التمويلية خاصة بعد لجوئها للاقتراض لتمويل رخصة الجيل الرابع، بإجمالى 495 مليون دولار، وحصلت أورنج فى سبتمبر الماضى على ترددات خدمة الجيل الرابع والتى تم شراؤها منذ 11 شهرا، وأغلق سهم الشركة بنهاية جلسة الاثنين على ارتفاع 9.4% عند سعر 137.2 جنيه، ويتجاوز عدد عملاء أورنج مصر 33 مليون مشترك بنهاية يونيو الماضى.

كتب: هاجر مدبولي

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2017/11/09/1063314