منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




تراجع أسعار النفط وسط مخاوف ارتفاع معدلات التضخم


تراجعت أسعار النفط فى تعاملات اليوم الجمعة مع تصاعد معدلات التضخم فى الولايات المتحدة ما أدى إلى زيادة المخاوف بشأن الارتفاعات الحادة فى أسعار الفائدة، حيث يترقب المستثمرون نتيجة المحادثات الأمريكية الإيرانية التى قد تؤدى إلى زيادة الإمدادات العالمية من الخام.

 

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 25 سنتًا ما يعادل 0.3% ليصل إلى 91.16 دولارًا للبرميل، بينما انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 15 سنتًا ما يعادل 0.2% ليصل إلى 89.73 دولارًا للبرميل.

 

وجاءت أسعار النفط القياسية متماشية مع أول انخفاض أسبوعى لها بعد سبعة مكاسب أسبوعية على التوالى، رغم ارتفاع كلا العقدين فى وقت سابق إلى أعلى مستوى لهما فى سبع سنوات.

 

وقال وارن باترسون، رئيس أبحاث السلع فى شركة أى إن جى: “قد يضفى الرقم الذى وصل إليه معدل التضخم بالأمس مزيدًا من الضغط على بنك الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى للعمل بوتيرة أسرع لرفع أسعار الفائدة، وسيؤثر هذا التوقع على النفط بشكل كبير، كما يبدو أن المحادثات النووية الإيرانية فى مسارها لكى تتحسن، وهو عامل آخر يسيطر على الأسعار”.

 

وقال رئيس بنك الاحتياطى الفيدرالى فى سانت لويس، جيمس بولارد، إنه يريد رفع أسعار الفائدة نقطة مئوية كاملة مع بداية يوليو، بعد إصدار بيانات التضخم الأمريكية التى شهدت أكبر زيادة سنوية لها منذ 40 عامًا.

 

ويترقب المستثمرون المحادثات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران لإحياء الاتفاق النووى، التى استؤنفت هذا الأسبوع بعد توقف دام 10 أيام، وقد يؤدى الاتفاق إلى رفع العقوبات على النفط الإيرانى وتخفيف قيود الإمدادات العالمية.

 

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكى، إن المحادثات وصلت إلى نقطة ملحة، ونتوقع الوصول إلى اتفاق فى أقرب وقت، ليعالج المخاوف الأساسية لجميع الأطراف”.

 

وذكر إدوارد مويا، كبير محللى السوق فى أوندا: “سيشهد ارتفاع أسعار النفط الخام حالة من التراجع مع تزايد التفاؤل بأن محادثات الاتفاق النووى الإيرانى تسير فى الاتجاه الصحيح ومع ارتفاع الدولار مع بدء أسواق المال فى التسعير ورفع الاحتياطى الفيدرالى لأسعار الفائدة بشكل كبير”.

 

وذكرت إدارة معلومات الطاقة أن مخزون النفط الخام الأمريكى تراجع بشكل غير متوقع من 4.8 مليون برميل فى الأسبوع المنتهى 4 فبراير ليصل إلى 410.4 مليون برميل حيث وصل الطلب الكلى على المنتجات المكررة إلى رقم قياسى، ليخالف توقعات المحللين بارتفاع قدره 369 ألف برميل.

 

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” إن الطلب العالمى على النفط قد يرتفع بشكل حاد خلال العام الجارى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2022/02/11/1507594