كيف تستفيد المصانع المحلية من الاستثمارات الأجنبية الجديدة؟


جمال الدين: تشغيل مصانع برؤوس أموال أجنبية فرصة لجذب شركات مستلزمات ومكوّنات إنتاج

سعد: تصنيع مكوّنات السيارات محليًا يساهم في تعميق التصنيع المحلي

مبروك: “بوش” الألمانية تحصل على 200 ألف متر مربع لإنشاء مصنع بـ “العاشر”

قال مستثمرون، إن جذب شركات أجنبية للعمل في مصر سوف يفيد المصانع المحلية من خلال المساهمة في تعميق التصنيع المحلي ورفع جودة وتنافسية المنتجات، بينما يرى فريق آخر ضرورة توجيه الاستثمار في مستلزمات ومكوّنات الإنتاج غير المتاحة محليًا وخاصة بقطاع الأجهزة الكهربائية.

وعقد مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، مساء الثلاثاء الماضى، اجتماعا بمقر الهيئة العامة للاستثمار، مع ممثلى 9 شركات أجنبية ومحلية؛ لمتابعة موقف تنفيذ عدد من المشروعات الجديدة التى أعلنت عنها هذه الشركات خلال الفترة الماضية، وتم توقيع مذكرات تفاهم بشأنها، وذلك في قطاعات الأجهزة المنزلية الكهربائية والأسمدة والكيماويات وكيماويات البناء ومكونات وضفائر السيارات والملابس الجاهزة وتكنولوجيا المعلومات والأدوية واللقاحات.

قال حسن مبروك، رئيس شعبة الأجهزة الكهربائية والمنزلية بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات المصرية، إن شركة بوش الألمانية من الشركات الراغبة فى الاستثمار بالسوق المصرى أيضًا، بجانب هاير الصينية وبيكو التركية.

وأضاف لـ “البورصة” أن الشركة الألمانية المتخصصة في تصنيع الثلاجات بشكل خاص، حصلت على مساحة تتراوح بين 150 – 200 ألف متر مربع، بمدينة العاشر من رمضان.

وقال مبروك إن عمل الشركات الأجنبية المُنتجة للأجهزة الكهربائية في مصر مفيد لها بشكل كبير، حيث يمكن أن تُصدّر إلى أفريقيا وأوروبا والاستفادة من التخفيضات الجمركية وفقًا للاتفاقيات المُبرمة مع مصر.

وأضاف لـ “البورصة”، أنه كان من الأفضل أن توجّه الحكومة الشركات الأجنبية للعمل في تصنيع مكوّنات ومستلزمات الإنتاج التي يحتاج إليها السوق المصرى بشدة.

وأوضح أن الشركات المحلية المُصنّعة للمنتجات تامة الصنع تكفي احتياجات السوق المحلي وتصدر للخارج، ولذلك من الأوْلى التركيز على جذب شركات في صناعات محددة بمجال مستلزمات الإنتاج.

وأشار إلى أن أبرز المنتجات التى تحتاج إلى جذب استثمارات بها هي كومبرسور الثلاجات وألواح الصاج ومحابس البوتاجازات وخامات البلاستيك المستوردة من “سابك” السعودية.

وقال أحمد الجندي، المدير العام لشركة “هاير مصر” الصينية المتخصصة في الأجهزة المنزلية الكهربائية، في بيان إن الشركة حصلت على خطاب تخصيص الأرض من الهيئة العامة للتنمية الصناعية لإنشاء مجمع صناعي على مساحة 200 ألف متر بالعاشر من رمضان باستثمارات 130 مليون دولار، حيث من المخطط أن ينفذ المشروع على مرحلتين، الأولى بداية من عام 2024 بتكلفة 85 مليون دولار.

وقال أوميت جونيل، مدير شركة “بيكو مصر”، للأجهزة المنزلية، إحدى شركات مجموعة كوتش التركية إنها أسست شركة جديدة في مصر، لإقامة مصنع لإنتاج الأجهزة المنزلية الكهربائية بالعاشر من رمضان على مساحة 114 ألف متر مربع.

وأضاف: “ستعمل الشركة على تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع لإنتاج 1.1 مليون وحدة من الثلاجات والأفران باستثمارات 100 مليون دولار، مع وجود خطة للتوسع لإدخال مزيد من المنتجات.. كما تستهدف تصدير أكثر من 60% من الإنتاج إلى أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وتحمل علامة صنع في مصر”.

وقال وليد جمال الدين، رئيس المجلس التصديري لمواد البناء والصناعات المعدنية والحراريات، إن مجموعة” مابى” الإيطالية لكيماويات البناء، تعد الثالثة عالميًا في مجالها على مستوى العالم.

وأضاف لـ “البورصة”، أن جذب مثل تلك الشركات للعمل في مصر سوف يرفع قيمة وحجم الصادرات ويرفع من كفاءة المنتجات والمنافسة بين الشركات، بجانب إعطاء سمعة ومصداقية للسوق المحلي خارجيًا.

وقال ستيفانو ياناكون، المدير الإقليمى لمجموعة “مابى” الإيطالية لكيماويات البناء، إن الشركة تقوم حالياً بأعمال الإنشاءات؛ لإقامة مصنع للكيماويات ومواد العزل بالعاشر من رمضان بمنطقة “زونا فرانكا” المطور الصناعى، على مساحة 28 ألف متر مربع، ووفقاً للجدول الزمنى للشركة فمن المتوقع افتتاح المشروع خلال الربع الثالث من 2023.

وذكر جمال الدين، أن وجود تلك الشركات العالمية بالسوق يمكن أن تكون فرصة لجذب استثمارات أخرى في مستلزمات ومكوّنات الإنتاج، حيث من الممكن أن تجذب شركات مورّدة لها للعمل في مصر حال ارتفاع حجم أعمالها بالسوق.

وأشار إلى أن إحدى الشركات العالمية المُنتجة لحفاضات الأطفال قامت بتشجيع شركة مورّدة لإحدة مكوّنات الإنتاج الخاصة بها لتعمل في نفس المنطقة التي يقع مصنعها بها.

وقال إن السوق المحلي يرحّب بجميع الاستثمارات التي تساهم في رفع كفاءة المنتجات والعمال بجانب توفير العملة الصعبة لمصر.

وتابع: “لا نخاف من المنافسة مع الشركات العالمية ولا يوجد استثمار مُضرّ، في النهاية سيعود التنافس إيجابًا على السوق ويرفع كفاءة الجميع”.

وقال خالد سعد، أمين عام رابطة مصنعي السيارات، إن جذب شركات أجنبية للعمل في مصر سوف يساعد في تعميق التصنيع المحلي بقطاع السيارات.

وأضاف لـ “البورصة” أن نسبة المكون المحلي تبلغ 30% تسعى الحكومة لزيادتها الفترة المقبلة من خلال جذب استثمارات أجنبية أو محلية.

وأوضح أن “الكاوتش” من أبرز المنتجات التي يتطلب زيادة الاستثمارات به الفترة المقبلة لوجود مصنع وحيد له في مصر، بالإضافة إلى البطاريات وضفائر السيارات.

وأشار إلى أن جذب شركات عالمية يحتاج إلى تقديم بعض الحوافز من الحكومة، مثل توفير الأراضي للمستثمرين في أسرع وقت ممكن، وإعطاء حوافز ضريبية كأن يتم تأجيل الدفع في بداية المشروع على أن تدفع لاحقًا بعد بدء الإنتاج بوقت محدد.

وقال أحمد مجدي، العضو المنتدب لشركة “سوميتومو مصر” اليابانية لضفائر السيارات، في بيان لمجلس الوزراء أمس، إن الشركة ستبدأ بعد 3 أشهر في الأعمال الإنشائية لأكبر مصنع لها على مستوى العالم في مصر لتصنيع الضفائر الكهربائية للسيارات والمركبات بنظام المناطق الحرة، على مساحة 150 ألف متر مربع بمدينة العاشر من رمضان، باستثمارات تقدر بنحو 100 مليون دولار.

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الاستثمار

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2022/09/14/1577103