5 محاور على أجندة الملتقى الثانى للتأمين متناهى الصغر مارس المقبل


الزهيرى لـ “البورصة”: مخاطبة “ميونيخ رى” و”سويس رى” و”هانوفرى رى” للمشاركة فى الملتقى

يناقش الاتحاد المصرى للتأمين فى نسختة الثانية لملتقى التأمين متناهى الصغر بالأقصر 5 محاور لتعزيز نمو التأمين متناهى الصغر.

وقال الاتحاد فى بيان له إن جلسات النسخة الثانية للملتقى والتى ستعقد تحت عنوان :”دعم مستقبل التأمين متناهى الصغر” سوف تتضمن 5 محاور الأول يتناول الإطار التنظيمى للتأمين متناهى الصغر” تمكين البيئة التنظيمية للتأمين متناهى الصغر” ؛ والمحور الثانى بعنوان “إطلاق الإمكانات “الرقمية” للتأمين متناهى الصغر”، فيما يتناول المحور الثالث :”ما الذى تحتاجه صناعة التأمين متناهى الصغر فى مصر لتحقيق النمو المطلوب”.

ووفقا للبيان؛ يتناول المحور الرابع: “كيف نجعل التأمين متناهى الصغر مستدامًا ومربحًا؟”؛ فيما يتناول المحور الخامس والأخير :”التأمين متناهى الصغر كأداة فعالة لإدارة المخاطر التى تواجه محدودى الدخل”.

فى سياق متصل؛ قررت اللجنة التنظيمى للملتقى تأجيل موعد انعقاده خلال الفترة من 13 إلى 15 مارس بديلا عن الموعد المحدد سابقا فى الفترة من 27 فبراير إلى أول مارس.

وكشف الاتحاد فى بيانه أن تأجيل موعد انعقاد الملتقى يأتى فى ضوء الحرص على تنظيم الملتقى فى نسخته الثانية بأفضل صورة ممكنة، وحرص جميع الأطراف المعنية لحضور هذا المؤتمر والذى يعتبر أول مؤتمر متخصص للتأمين متناهى الصغر فى المنطقة.

ووفقا للبيان؛ من المقرر أن تشهد فاعليات النسخة الثانية للملتقى هذا العام العديد من الفعاليات المختلفة والتى ستستمر على مدار ثلاثة أيام وسيتم من خلالها تقديم المحاضرات المتميزة بمشاركة خبراء صناعة التأمين على المستوى الإقليمى والعالمى وكذلك الجهات ذات الصلة بالمشروعات المتوسطة والصغيرة.

من جانبه قال علاء الزهيرى رئيس الاتحاد لـ”البورصة” أن الاتحاد بصدد مخاطبة بعض شركات الإعادة العالمية للمشاركة فى فاعليات الملتقى مثل “ميونيخ رى” و”سويس رى” “هانوفرى رى”.

أضاف الزهيرى أنه من المتوقع أن يشارك فى فاعليات الملتقى ما يتراوح بين 300 إلى 400 مشارك من السوق المصرى والأسواق الخارجية كونه يعد منصة لتبادل الخبرات مع المنظمات المتخصصة وجميع الأطراف المهتمين بهذه الصناعة لدعم التأمين للمشروعات متناهية الصغر فى السوق المصرى.

ووفقا للزهيرى؛ يأتى تنظيم هذا الملتقى العام المقبل استمرارا لما حققه فى نسخته الأولى، حيث شهدت النسخة الأولى للملتقى حضور اكثر من 300 مشارك من شركات التأمين، ونخبة من خبراء التأمين متناهى الصغر.

ولفت إلى أنه من المقرر خلال الملتقى؛ الإعلان عما تم تنفيذه من توصيات للنسخة الأولى للملتقى.

وأصدرت النسخة الأولى للملتقى العام الماضى حزمة توصيات لتطوير ورفع الوعى لدى أفراد المجتمع بمفهوم التأمين متناهى الصغر والمزايا التى يمكن الحصول عليها من خلال المنتجات الخاصة بهذا النوع من التأمين كما شهد أيضا توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة الرقابة المالية فى مصر والهيئة العامة للتأمين بالجمهورية التونسية فى مجال التعاون وتبادل المعلومات بين البلدين.

وذكر الزهيرى أن اختيار محافظة الأقصر يأتى لكونها من أكثر محافظات الوجه القبلى استخداماً لتمويل وتأمين مشروعات متناهية الصغر، فضلا عن كونها من أهم المقاصد السياحية والأثرية فى العالم.

فى سياق متصل؛ قرر الاتحاد إصدار أول مجلة دورية نصف سنوية تحت عنوان “استدامة”؛ تزامنا مع انعقاد النسخة الثانية لملتقى التأمين متناهى الصغر لنشر مبادئ وأهداف التأمين المستدام.

وذكر الاتحاد أنه قام الاتحاد بعدة خطوات لدعم التنمية المستدامة منها إنشاء لجنة متخصصة للتنمية المستدامة فضلا عن التنسيق بين اللجان الفنية بالاتحاد لإدراج مبادئ التأمين المستدام على كافة فروع التأمين إضافة للتعاون مع الهيئة العامة للرقابة المالية من أجل رفع الوعى وكيفية تصميم منتجات تأمينية مناسبة فى هذا الشأن.

كما تم عقد ورشة عمل فى مؤتمر الأمم المتحدة لقضايا المناخ COP27 لتشجيع شركات التأمين على تطبيق مبادئ الاستدامة والاهتمام بإعداد تقارير الاستدامة والحوكمة الخاصة بها.

مواضيع: التأمين

منطقة إعلانية

https://www.alborsaanews.com/2023/01/16/1621466