وزيرا البيئة والطيران يفتتحان محطة جديدة للطاقة الشمسية بمطار القاهرة الدولي


الفريق محمد عباس : خطة استراتيجية للتوسع فى استخدام الطاقة الجديدة والمتجددة بقطاع الطيران
د. ياسمين فؤاد : المحطة تعد أحد المساهمات الوطنية فى التصدى لآثار التغيرات المناخية وفق الاستراتيجية الوطنية 2050 ونجاحات مؤتمر المناخ COP27

افتتح الفريق محمد عباس وزير الطيران المدنى والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة والمنسق الوزارى ومبعوث مؤتمر المناخ محطة جديدة للطاقة الشمسية بمطار القاهرة الدولي لدعم التحول إلى الطاقة الجديدة والمتجددة فى قطاع الطيران والتصدى لآثار التغيرات المناخية حيث تم تنفيذ المحطة بالجراج متعدد الطوابق بمطار القاهرة ..يأتى ذلك في إطار التنسيق بين وزارتى الطيران المدني والبيئة لدعم العمل البيئى تنفيذا لخطة الدولة المصرية فى خفض معدلات التلوث والحد من آثار التغيرات المناخية بما يعزز التوجه نحو التنمية الاقتصادية الخضراء وتزامناً مع عيد الطيران المدنى الذى يوافق 26 يناير ويوم البيئة الوطنى 27 يناير من كل عام ..
حضر الافتتاح السيد اليساندرو فراكسيتي الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمهندس يحيى زكريا رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران والمحاسب مجدى اسحق رئيس شركة ميناء القاهرة الجوى والدكتور محمد بيومى مساعد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة والدكتورة هند فروح مدير المشروع القومي لنظم الخلايا الشمسية والدكتورة أميرة السيد مستشار شئون البيئة وتغير المناخ بوزارة الطيران المدنى وعدد قيادات الوزارتين
وفى بداية الافتتاح رحب الفريق محمد عباس وزير الطيران المدنى بالدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة وبممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مثمناً التعاون المشترك مشيراً إلى أن افتتاح محطة الطاقة الشمسية بالجراج متعدد الطوابق بمطار القاهرة الدولي يأتي في ضوء استراتيجية وزارة الطيران المدني لاستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة والحد من التلوث البيئي
وأضاف أن وزارة الطيران اتخذت خطوات مهمة في مجال تعزيز جهود التنمية المستدامة بالتنسيق مع وزارة البيئة بما يسهم فى تعزيز ودعم قضايا البيئة، مشيراً إلى أن هناك مجهودات كبيرة مبذولة من قبل الوزارتين من أجل التصدى لآثار التغيرات المناخية مؤكداً أن الوزارة لاتتواني في اتخاذ كافة الإجراءات التى تتماشي مع التوجه العالمي بالمطارات فى الاعتماد على الطاقة الجديدة والمتجددة والحد من الانبعاثات الكربونية فى ظل توجه الدولة المصرية نحو تنويع مصادر الطاقة
وقال الفريق محمد عباس إن افتتاح محطة طاقة شمسية بمطار القاهرة الدولي يعد خطوة من خطوات العمل حاليا على استخدام الطاقة النظيفة فى مختلف المطارات المصرية فى إطار استراتيجية متكاملة لوزارة الطيران لتحويل قطاع الطيران بأكمله الى قطاع صديق للبيئة فى إطار رؤية مصر 2030 لتحقيق التنمية المستدامة.
وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة أن المحطة التى تم إقامتها بمطار القاهرة تأتى فى إطار مجهودات المشروع القومي لنظم الخلايا الشمسية الصغيرة المتصلة بالشبكة Egypt-PV، الذي ينفذه مركز تحديث الصناعة بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبتمويل من مرفق البيئة العالمية ووزارة البيئة ، وتم الانتهاء من أعمال توريد وتنفيذ وتشغيل محطة خلايا شمسية بمطار القاهرة الدولي وذلك في إطار بروتوكول التعاون بين كل من وزارتى البيئة، والطيران المدني ممثلة فى شركة ميناء القاهرة الجوي، مع مركز تحديث الصناعة – مشروع نظم الخلايا الشمسية الصغيرة- كما تم تزويد صالات المطار بوحدات لشحن أجهزة المحمول تستمد طاقتها من المحطة الشمسية ومزودة بشاشات عرض تبين كميات الكهرباء التي يتم توليدها من الطاقة الشمسية ومؤشرات الأداء الأخري للمحطة الشمسية.
وأوضحت وزيرة البيئة أن القدرة الإجمالية للمحطة تبلغ 300 كيلووات/ ساعة وتنتج 495 ميجاوات ساعة/سنوياً مما يساعد علي خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ليصل إلى 222.75 طن/سنوياً كأحد المساهمات الوطنية فى التصدى لآثار التغيرات المناخية التى تتم وفق الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050 وتقرير المساهمات المحددة وطنياً واستكمالاً لنجاحات مؤتمر المناخ COP27
وقد أشادت وزيرة البيئة بالدعم المستمر لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP لقطاع البيئة فى مصر، مشيرة إلى مزيد من التعاون المشترك في مجال الطاقة الشمسية وتنفيذ مرحلة جديدة من هذا المشروع.
ومن جانبه أكد السيد اليساندرو فراكسيتي الممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة للبيئة أن تنفيذ هذه المحطة يأتي في إطار الجهود المشتركة بين الحكومة المصرية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لنشر استخدام المحطات الشمسية الصغيرة علي أسطح المنشآت في إطار عملية تحول الطاقة في مصر.
وقالت الدكتورة هند فروح مدير المشروع القومي لنظم الخلايا الشمسية إنه تم تركيب 141 محطة شمسية فى 17 محافظة علي مستوي الجمهورية بقدرة 18 ميجاوات، وحصل برنامج المشروع القومى على جائزة المعهد البريطاني لعام 2020 كأفضل المشروعات المقدمة عالمياً لخفض غازات الاحتباس الحراري مضيفة أن هذا التعاون سيكون له بعد بيئي واجتماعي واقتصادي ، كما سيؤدى إلى زيادة الوعي بأهمية الطاقة الشمسية، مشيرةً إلى أن مشروع نظم الخلايا الشمسية يستهدف زيادة نسبة المكون المحلي، وإعداد كوادر فنية ودعم الأسواق الناشئة لهذه التكنولوجيا في مصر مصحوبة بفرص عمل جديدة، وإزالة العوائق التي تحول دون زيادة إنتاج الطاقة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsaanews.com/2023/01/26/1625373