منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«الوزير» يبدأ حملة لإعادة الانضباط للسكك الحديدية


مبدأ الثواب والعقاب سيطبق فى كل ما يتعلق بالمنظومة

 

عقد وزير النقل الفريق كامل الوزير اجتماعاً موسعاً مع رئيس وقيادات هيئة السكك الحديدية وبحضور رؤساء الشركات التابعة للهيئة لاستعراض خطة عمل الهيئة خلال الفترة القادمة.

وقال الوزير، إن هيئة السكك الحديدية ستبدأ حملة شعارها “الانضباط فى مواعيد قيام ووصول القطارات وزيادة عوامل السلامة بمنظومة السكك الحديدية وجودة الخدمة المقدمة للركاب».

أضاف وزير النقل أن توجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسى ورئيس مجلس الوزراء بضرورة الارتقاء بمستوى الخدمة فى مرفق السكك الحديدية.

أشار الوزير إلى أهمية توفير بيئة عمل مناسبة للعنصر البشرى وإعادة تدريبه وتأهيله بما يمكنه من القيام بالعمل المنوط به وتقديم خدمة مميزة للركاب.

وتابع أن مبدأ الثواب والعقاب سيتم تطبيقه فى كل ما يتعلق بمنظومة السكك الحديدية، ولن يسمح بأى تهاون أو تقصير فى هذا المرفق الذى يخدم ملايين الركاب يومياً.

وأكد الوزير أنه يسعى أن تكون هيئة السكك الحديدية مثالاً للانضباط والتميز والجودة، ويجب أن تتطور لتصبح واجهة مشرفة يفخر بها كل مصرى، مؤكداً أنه سيوفر كل السبل وسيتم اتخاذ جميع الآليات لتحقيق هذا الهدف.

ولفت الى أن الدولة ستقدم كل الدعم المطلوب للنهوض بهذه المنظومة وتطوير الهيئة لتكون هيئة ناجحة يفخر بها كل مواطن مصرى.

وأوضح الفريق كامل الوزير، أن الفترة القادمة ستشهد استكمالاً للمشروعات والتعاقدات الضخمة التى تنفذها وزارة النقل مثل توريد 1300 عربة سكة حديد جديدة للركاب وتوريد 6 قطارات جديدة وتوريد 200 جرار جديد و40 عربة قوى و300 عربة لنقل البضائع واستكمال مشروعات الإشارات وتجديد السكة وتطوير المزلقانات والمحطات.

واستعرض وزير النقل أنشطة الشركات التابعة للهيئة، مطالباً بضرورة النزول لمواقع العمل وتقديم خدمة مميزة للراكب والعمل على أن تحقق هذه الشركات مكاسب مادية تسهم إيجابياً فى زيادة العوائد المادية لهيئة السكك الحديدية.

وأوضح الوزير أنه سيتم استكمال المشروعات الضخمة في مجال مترو الأنفاق الذي يعتبر أحد أهم وسائل النقل الجماعي في القاهرة الكبرى خاصة في ظل الاهتمام الكبير للحكومة المصرية بتطوير منظومة النقل الجماعي وكذا استكمال المشروعات القومية في مجال الطرق والكباري والتي كان لها أثر كبير في تحسن مصر في تقرير التنافسية الدولية لعام 2017- 2018 مقارنة بعام 2014-2015 في مجال جودة الطرق، وتقدمت مصر من المركز 118 إلى المركز 75.

أشار إلى استكمال تنفيذ خطة صيانة شبكة الطرق الحالية، والمخطط العام الشامل للموانئ البحرية، ومخططات تطويرها، إضافة إلى استكمال خطة تطوير المنافذ البرية، وإنشاء شبكة من المراكز والمناطق اللوجستية، وتعظيم الاستفادة من النقل النهري، خصوصًا في نقل البضائع .

وبعد الاجتماع بدء الفريق كامل الوزير جولة لتفقد محطة مصر بعدها تفقد برج الشمال وملاحظة سائقى القطارات.

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2019/03/12/1186111