منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




ميزان الصحة.. نقص فى الأطباء ووفرة فى الصيادلة


دراسة لـ«الصحة» تكشف زيادة الصيادلة فى مصر 4 أضعاف المعدلات العالمية

مقترح بتقليل أعداد المقبولين بالكليات 20% سنوياً

مقترحات بقصر إنشاء كليات صيدلة جديدة على محافظات أسوان والأقصر والبحر الأحمر وجنوب سيناء والسويس ومطروح والوادى الجديد

23 صيدلياً لكل 10 آلاف نسمة.. وصيدلية لكل 1261 مواطناً 

السوق يضم 75 ألف صيدلية و43 كلية صيادلة موزعة بالتساوى بين القطاعين العام والخاص

القاهرة الكبرى تستحوذ على 45% من الكليات.. و4 محافظات كبيرة تضم كلية واحدة

عبدالحميد: كليات الصيدلة الخاصة تقوم بتخريج دفعات أكبر من حاجة السوق

فى الوقت الذى يعانى فيه السوق المصرى من النقص الشديد فى أعداد الأطباء، أظهرت دراسة حديثة أعدتها وزارة الصحة والسكان عن احتياجات سوق العمل المصرى من المهن الطبية، معاناة أخرى فى القطاع الصحى تتمثل فى الزيادة الكبيرة فى أعداد الصيادلة بنسبة تفوق المعدلات العالمية بمقدار 4 أضعاف.

وكشفت الدراسة التى حصلت «البورصة» على نسخة منها، عن أن السوق المصرى بات مكتظاً بالصيادلة والصيدلية، حتى وصل الأمر لتوفر صيدلى لكل 438 مواطناً (23 صيدلياً لكل 10 آلاف مواطن)، بينما يصل المعدل العالمى صيدلى لكل 1100-1600 فرد ( 6-9 صيادلة لكل 10000 فرد).

1561474196 457 72767 1

وكلفت وزارة الصحة مكتبها الفنى بالتعاون مع المجلس الأعلى للجامعات والمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، بدراسة احتياجات سوق العمل المصرى من المهن الطبية، والتى تشمل الأطباء البشريين، وأطباء الأسنان، والصيادلة وممارسى العلاج الطبيعى.

وتهدف الدراسة للوقوف على مدى حاجة سوق العمل للصيادلة وتقديم البيانات التى تساعد على رسم الخطط والسياسات المستقبلية للتعليم الصيدلى بما يتفق مع الحاجة الفعلية لسوق العمل ومن ثم العمل على ترشيد الإنفاق فى هذا المجال بما يتيح تحقيق احتياج مصر من الصيادلة دون زيادة أو عجز.

وقدرت الدراسة إجمالى عدد كليات الصيدلة فى مصر بـ 43 كلية صيدلة منها 22 حكومية «3 تابعة لجامعة الأزهر»، بينما وصل عدد الكليات التابعة لجامعات خاصة نحو 21 كلية.

أوضحت الدراسة، أن جميع الأقاليم الـ7 فى مصر بها كلية صيدلة، بالإضافة إلى أن جميع كليات الصيدلة فى مصر تتبع جامعات حكومية وجامعات خاصة وليس من بينها أى كلية تابعة لجامعات أهلية، وأن تلك الكليات منتشرة فى الغالبية العظمى من محافظات مصر فى نحو 20 محافظة.

وذكرت الدراسة، أن هناك تكدس لكليات الصيدلة فى القاهرة والجيزة والمدن الجديدة المحيطة بالعاصمة «19 كلية» حيث يوجد بالقاهرة 4 كليات حكومية وكليتين خاصة بالإضافة إلى 11 كلية فى المدن الجديدة المحيطة بالقاهرة والجيزة، موزعة 4 فى مدينة 6 اكتوبر و 2 فى مدينة بدر وواحدة فى الشروق بجانب 2 فى القاهرة الجديدة وواحدة فى كل من مدينة العبور والجيزة الجديدة.

وأكدت على أن الغالبية العظمى من كليات الصيدلة الخاصة تقع فى نطاق القاهرة والجيزة والمدن الجديدة المحيطة  «13 كلية من 21 كلية خاصة فى مصر» وما تبقى من كليات خاصة موزعة فى الإسكندرية وبنى سويف والقنطرة والدقهلية وشمال سيناء ودمياط والمنيا.

وتابعت الدراسة، أن محافظات البحيرة وسوهاج والشرقية والغربية التى تتمتع بكثافة سكانية عالية اكثر من 4 ملايين نسمة بها كلية صيدلة حكومية واحدة بدون أى كليات خاصة.

أشارت الدراسة إلى أن محافظة القليوبية، والتى يصل عدد سكانها 5.6 مليون نسمة ليس بها كلية صيدلة حكومية وأن الحكومة تلقت عرضاً لإنشاء كلية خاصة تقع فى مدينة العبور التابعة إدارياً للمحافظة.

أضافت الدراسة أنه لا توجد اى كليات صيدلة فى 7 محافظات جميعها من المحافظات النائية قليلة الكثافة السكانية وتضم أسوان والأقصر والبحر الأحمر وجنوب سيناء والسويس ومطروح والوادى الجديد مع الأخذ فى الاعتبار وجود كليات صيدلة فى الأقاليم التى تتبعها هذه المحافظات.

فيضم إقليم جنوب الصعيد الذى تتبعه محافظات أسوان والأقصر والبحر الأحمر كليتى صيدلة حكومية فى سوهاج وقنا، بينما يضم إقليم القناة الذى تتبعه محافظات السويس وشمال سيناء 5 كليات 3 حكومية و2 خاصة، بالإضافة إلى وجود مشروع لإنشاء كلية صيدلة حكومية بالعريش.

ويضم إقليم الإسكندرية الذى تتبعه محافظة مطروح 4 كليات بواقع 2 حكومية و2 خاصة، بالإضافة إلى مشروع إنشاء عدد من الجامعات بها كليات صيدلة بمدينة العلمين الجديدة فيما يضم إقليم وسط الصعيد الذى تنتمى له محافظة الوادى الجديد كليتين فى أسيوط إحداهما حكومية والأخرى تتبع فرع لجامعة الأزهر.

1561474241 212 31022 2

وأشارت الدراسة إلى أن هناك زيادة مطردة فى أعداد خريجى كليات الصيدلة المسجلين بالنقابة طبقاً لبيانات النقابة العامة للصيادلة، حيث ارتفع العدد من 9422 خريجاً عام 2010 إلى 14573 خريجاً عام 2017 بنسبة زيادة 54.7%.

اوضحت الدراسة، أن عدد الخريجين ارتفع بدرجة ملحوظة فى عام 2017، حيث بلغ 14573 خريجاً مقارنة بـ 10063 خريجاً فى عام 2016 بنسبة زيادة تصل 44.8% فى عام واحد وهؤلاء خريجى 29 كلية من إجمالى 43 كلية مع الاخذ أن هذه الأعداد لا تشمل 14 كلية تم بدء الدراسة بها منذ سنوات قليلة وسوف تضيف المزيد من الخريجين فى السنوات القليلة الماضية.

وقالت الدراسة، إن كليات الصيدلة تضخ حالياً أكثر من 14.5 الف صيدلى سنويا طبقاً لأعداد دفعة 2017، ومن المتوقع زيادة العدد بنسبة كبيرة بعد إضافة خريجى إلى 14 كلية الجديدة التى بدأت العمل وبها طلاب وفى سبيلهم للتخرج.

ولفتت الدراسة إلى أن خريجى كليات الصيدلة المشار إليهم فى 2017 والذى يبلغ عددهم 14573 صيدلياً منهم 5175 خريجاً من 15 كلية خاصة بنسبة 35% بجانب 9357 صيدلياً من 14 كلية حكومية بنسبة 65% من إجمالى عدد الخريجين.

أوضحت الدراسة، أن عدد الصيادلة الحالى فى مصر أكثر من 216 ألف صيدلى بمعدل صيدلى لكل 438 مواطناً وهو معدل يفوفق المعدلات العالمية بشكل واضح.

فالمعدل فى مصر صيدلى لكل 438 مواطناً، بينما يصل المعدل العالمى صيدلى لكل 1100-1600 فرد أو 23 صيدلياً لكل 10000 مواطن والمعدل العالمى من 6-9 صيادلة لكل 10000 فرد، وبالنسبة للصيدليات فالمعدل فى مصر صيدلية لكل 1261 مواطناً بينما يصل المعدل العالمى صيدلية لكل 3500 – 5000 فرد أو 8 صيدليات لكل 10000 مواطن والمعدل العالمى من 2 – 3 صيدليات لكل 10000 فرد.

وقدرت الدراسة عدد الصيدليات فى مصر بما يزيد على 75 ألف صيدلية موزعة على جميع المحافظات وتوضح البيانات أن عدد الصيدليات، مقارنة بسكان مصر هو صيدلية لكل 1261 مواطناً وهو ما يفوق المعدلات العالمية التى تقدم فيها الصيدلية الواحدة الخدمات الصحية لعدد يتراوح ما بين 3500 و5000 مواطن.

وأشارت الإحصاءات والبيانات العالمية الصادرة من منظمة الصحة العالمية ان المعدل فى %85 من الدول الأعضاء هو أقل من 10 صيادلة لكل 10 آلاف فرد وبدراسة أعداد الصيادلة فى مصر يتضح أن هناك زيادة فى أعداد الصيادلة بما يقترب من 4 أضعاف المعدلات العالمية، حيث يوجد 23 صيدلياً لكل 10000 فرد فى مصر مقابل 6.2 صيدلى متوسط المعدل عالمياً.

وبدراسة أعداد الصيادلة فى المحافظات المختلفة يتضح زيادة نسبة الصيادلة لعدد السكان عن المعدلات العالمية فى جميع المحافظات وان اقرب المحافظات للمعدلات العالمية هى المحافظات ذات الكثافة السكانية الأقل مثل شمال سيناء ومطروح.

وأشارت البيانات إلى أن من 3 إلى 5 أضعاف المعدل العالمى فى المحافظات ذات الكثافة السكانية العالمية مثل القاهرة و الإسكندرية والغربية والدقهلية والشرقية والمنوفية، فيما أكدت البيانات توافر الصيادلة فى محافظات مصر التى ليس بها كليات صيدلة بما يفوق المعدل العالمى فى محافظات البحر الأحمر وجنوب سيناء والسويس و الاقصر.

أضافت الدراسة، أن هناك محافظتين تتماشى معدلاتهما مع المعدل الدولى وهى الفيوم والوادى الجديد بجانب محافظتين تقتربان من المعدل العالمى هما أسوان وقنا، بينما تتخطى كل من شمال شيناء ومطوج المعدل العالمى وذلك لعد كفاية الصيادلة بالمحافظتين.

وذكرت الدراسة، أن هناك زيادة كبيرة فى معدل عدد الصيدليات مقارنة بالسكان فى مصر بما يعادل ضعفين إلى 3 اضعاف المعدل العالمى، حيث يوجد 75165 صيدلية فى مصر وفقاً لبيانات نقابة الصيادلة.

وكشفت البيانات، أن عدد الصيدليات نسبة لتعداد سكان كل محافظة يزيد على المعدل العالمى فى جميع المحافظات سواء كانت محافظة كثيفة السكان مثل القاهرة او قليلة الكثافة السكانية مثل بورسعيد.

وأوصت الدراسة بضرورة العمل على ألا يزيد عدد الطلاب الذين يتم قبولهم بكليات الصيدلة بالجامعات الحكومية والخاصة عن 6000 طالب سنوياً.

ويمكن تحقيق ذلك بتقليل الاعداد المقترح قبولهم بكليات الصيدلة بصورة تدريجية سنوياً بنسبة 20% حتى تصل للاعداد التى تناسب امكانيات الكليات وبما يحقق الجودة المنشودة واحتياجات سوق العمل.

وترى الدراسة، أنه لا مانع من الموافقة على إنشاء كليات صيدلة جديدة فى حالة الضرورة القصوى ويشترط عدم تخطى الحد الأقصى المقترح لإجمالى عدد المقبولين بكليات الصيدلة عن 6000 طالب سنويا ويكون الهدف من إنشاء كليات جديدة هو خلخلة اعداد الطلاب فى الكبيات القائمة كثيفة الأعداد دعماً لتحقيق الجودة المطلوبة فى التعليم الصيدلى.

وأكدت الدراسة على أهمية أن يكون هناك دراسة جدوى تفصيلية لإنشاء الكلية الجديدة مع توفير الإمكانات المادية والبشرية لبدء الدراسة لافتة إلى أنه لا مانع من إنشاء كليات جديدة حكومية أو أهلية أو خاصة فى إحدى المحافظات السبع التى لا تتوفر بها كليات صيدلة بالإضافة إلى محافظة القليوبية كثيقة السكان ولا يوجد بها كلية صيدلة حكومية حتى الآن.

وأشارت الدراسة إلى إمكانية إنشاء كليات خاصة أو أهلية فى بعض المحافظات كثيفة السكان وبها كلية صيدلة حكومية واحدة أو بها كليات خاصة مثل البحيرة والشرقية والغربية وسوهاج.

وتفضل الدراسة تشجيع إنشاء كليات صيدلة تابعة لجامعات أهلية مستقبلاً وبما لايخل بالحد الأقصى لعدد الطلاب الإجمالى مع ضرورة المراجعة المستمرة للمناهج العلمة كل 3 سنوات أسوة بالدول المتقدمة وأهداف التنمية المستدامة ومراجعة الاعتماد الخاص بالجامعات كل 5 سنوات.

وطالبت الدراسة بضرورة إنشاء برامج حصول الجامعات على الاعتمادات الدولية أسوة بالدول الخليجية كالسعودية والكويت والأردن التى تحصل على الاعتماد من جامعات ونظم دولية فى أمريكا وكندا وبريطانيا.

وأوصت الدراسة بالعمل على استحداث تخصصات مختلفة فى مجال العمل الصيدلى لتحسين القدرة المهنية وفتح مجالات اوسع للعمل التخصصى أسوة بالدول المتقدمة.

وقال عصام عبدالحميد، القائم بأعمال نقيب الصيادلة، إن كليات الصيدلة الخاصة تقوم بتخريج دفعات أكبر من حاجات السوق.

1561474283 528 609636

أضاف عبدالحميد لـ«البورصة»، أن الحكومة قررت تخفيض أعداد المقبولين بكليات الصيدلة بنسبة 25% لتصل بعدد خريجى كليات الصيدلة إلى 6000 خريج سنوياً.

أوضح أن كليات الصيدلة تخرج سنوياً نحو 80 ألف صيدلى وهو مايزيد على الحاجة وتبحث النقابة حالياً بالتعاون مع شركات الدواء إيجاد وظائف لهؤلاء الخريجين فى القطاعات الحكومية.

أشار إلى أن وزارة الصحة بالتعاون مع النقابة تخطط لحل أزمة الأعداد الزيادة فى الخريجين من خلال عمل الصيادلة فى الوظائف المختلفة عبر التكليف مثل إدارة الجودة والعلاج الحر وغيرها.

وتابع أن النقابة طالبت بأن يكون العاملين فى قطاع الدعاية بشركات الأدوية صيادلة لأن ذلك من صميم تخصصهم.

ولفت عبدالحميد إلى أن الشركة القابضة للأدوية عدلت إحدى شروط إعلاناتها للوظائف بإزالة طلب خريجى كليات العلوم والاقتصار على خريجى كليات الصيادلة فقط، مشيراً إلى أنه خلال العامين المقبلين لن يكون هناك نقص فى القطاعات الحكومية من الصيادلة.

وأكد أن الدولة ليست فى حاجة لانشاء كليات صيادلة جديدة، خاصة أن مصر بها 42 كلية صيدلة عام وخاص وتأتى فى المركز الثانى ضمن الدول صاحبة النصيب الأكبر من كليات الصيادلة خلف الولايات المتحدة الامريكية، والتى تمتلك 56 كلية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2019/06/26/1218014