منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




وزيرة البيئة تناقش مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة التعاون المشترك فى أجندة مؤتمر المناخ القادم COP27


فؤاد: مؤتمر شرم الشيخ للمناخ شمولي يضم جميع الفئات ويخلق قناة تواصل بين المشاركين الرسميين وغير الرسميين

 

التقت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة مع انجر اندرسون المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP على هامش مشاركتها في مؤتمر استكهولم 50+ المنعقد بالسويد، لمناقشة التعاون المشترك في أجندة مؤتمر المناخ القادم COP27 وعدد من المبادرات المقرر اطلاقها خلاله.

 

وأعربت السيدة انجر اندرسون المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في بداية اللقاء عن سعادتها بتولي مصر رئاسة المؤتمر في هذا الوقت الحرج للعالم والذي يواجه فيه عدد من الأزمات المتصلة بالبيئة في نفس الوقت ومنها جائحة كورونا وأزمة الغذاء وارتفاع الأسعار، خاصة وأن مصر من الدول التي لديها ادراك واعي بطبيعة ما يمر به العالم، وتحرص على البحث عن الحلول والإجراءات التي تحافظ على حياة مئات الملايين من البشر، من خلال التركيز على إيجاد الحلول وتنفيذ التعهدات التي تم اطلاقها في مؤتمر جلاسكو للمناخ، ودفع ملف تمويل المناخ.

 

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد خلال اللقاء أن مصر خلال ترأسها لمؤتمر المناخ القادم COP27، تحرص على إطلاق مبادرات في عدد من الموضوعات الهامة للبشر ذات الأولوية خاصة ما يخص الأمن الغذائي والمياه، ووضعها على طاولة النقاش امام قادة العالم، مشيرة إلى ضرورة النظر الى استدامة النظام البيئي من مدخل صون التنوع البيولوجي كإحدى القضايا الهامة، مما جعل مصر تحرص على تخصيص يوم ضمن المسار غير الرسمي للمؤتمر حول التنوع البيولوجي والطبيعة، خاصة وأن مدينة شرم الشيخ المستضيفة للمؤتمر تقدم مثالا حيا في ذلك، حيث نطلق عليها مدينة المانجروف نظرا لعدد أشجار المانجروف بها والتي تعتبر نموذجا للربط بين دور التنوع البيولوجي في الحد من آثار تغير المناخ.

 

وأشارت الوزيرة إلى إمكانية التعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة في تنفيذ يوم التنوع البيولوجي والطبيعة من خلال الدعم الفني وتقديم أفضل الطرق للربط بين التنوع البيولوجي والطبيعة والمخلفات والتصحر، معربة عن تطلعها للعمل مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة في مبادرة إدارة المخلفات، وخاصة وأن مصر لديها جهود في هذا الشأن فيما يخص الأرقام وتنفيذ البنية التحتية ورسم خارطة طريق، وإمكانية الاستفادة من الدعم الفني للبرنامج في مجال تدوير المخلفات وخاصة البلاستيك.

 

وأوضحت وزيرة البيئة أن مصر تحرص على أن يكون مؤتمر شرم الشيخ للمناخ COP27 شاملا لجميع الأطراف والشركاء الرسميين وغير الرسميين، بحيث يكون لكل منه دور في المؤتمر، حيث تتبع مصر تقليد جديد عن مؤتمرات المناخ السابقة، يتمثل في الربط بين المنطقة الزرقاء الرسمية للمؤتمر والمنطقة الخضراء التي تتيح مشاركة المجتمع المدني والمحلي والشباب والقطاع الخاص بالأفكار والحلول والاطروحات والمشروعات التجريبية، فمثلا سيقام معرض فني يوضح كيف يمكن للفن تغيير تغير المناخ.

 

ومن جانبها، أثنت السيدة انجر اندرسون المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة على حرص مصر الدائم على إشراك المجتمع المدني والشباب في جهود التصدي لتغير المناخ، وأكدت أيضا على ضرورة حث الدول الأطراف على تقليل الانبعاثات ودعم تمويل المناخ ليتم تنفيذ التعهدات بشكل فعال.

 

ودعت الوزيرة البرنامج للمشاركة في المؤتمر الذي ستنفذه مصر في سبتمبر القادم لوزراء البيئة والمالية الأفارقة للوقوف على الاحتياجات والفجوات التمويلية في أفريقيا، لتكون ضمن مناقشات شق تمويل المناخ في مؤتمر المناخ القادم COP27.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البيئة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2022/06/04/1546416