البنوك تتوسع فى التمويل المستدام.. و«المركزى» يلزمها بإجراءات واضحة


«فايد»: البنوك قطعت أشواطاً فى مسارات الاستدامة المختلفة

أصدر البنك المركزى المصرى تعليمات مُلزمة بشأن التمويل المستدام قبل يومين من انعقاد قمة المناخ «كوب 27» فى شرم الشيخ.

تشمل التعليمات عدة محاور من بينها إنشاء إدارة مستقلة للاستدامة والتمويل المُستدام فى كل بنك وإلزام البنوك بإدراج سياسات وإجراءات تنفيذية خاصة بالتمويل المُستدام ضمن السياسات الائتمانية والاستثمارية لكل بنك، بالإضافة إلى الاستعانة باستشارى بيئى لتقييم مشاريع الشركات الكبرى المُزمع تمويلها من المنظور البيئى، وأخيراً إعداد تقارير دورية فى هذا الشأن.

وقال محمد عباس فايد، الرئيس التنفيذى لبنك أبوظبى الأول- مصر، إنَّ الاستدامة مفهومها واسع وتشمل كل شىء، وإن البنوك وبينها مصرفه قطعت شوطاً طويلاً فى عدد من المسارات، بينها التمويل متناهى الصغر والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وكذلك التحول الرقمى والنواحى البيئية.

وكشف أن البنك يعمل على تدشين قطاع للتمويل المستدام، ضمن خطة المجموعة الأم لضخ نحو 75 مليار دولار كتمويلات للمشروعات المستدامة.

وذكر أن البنك يعمل على نمو حجم أعماله بشكل صحى وهو أحد أشكال الاستدامة أيضاً عبر تحقيق نمو شامل وقوى.

وبدأ البنك المركزى العمل، خلال العام الماضى، على خارطة طريق للاستدامة، محددة الأهداف، لتأهيل جميع البنوك وبناء القدرات لديها وتحليل قدراتها الحالية عبر مسح مفصَّل يحدد قدرة كل بنك وأين يقف من تطبيق الاستدامة، وتحديد الثغرات لديه لمعالجتها، بحسب تصريحات مى أبوالنجا، وكيل أول محافظ البنك المركزى، على هامش مؤتمر التمويل المستدام خطوات نحو المستقبل لأفريقيا.

أضافت أن الأطر الخاصة بطرح رخص للبنوك سيكون بينها رخص لبنوك خضراء.

وأكدت أن البنوك لن تتوقف عن تمويل المشروعات التقليدية الأخرى، عندما تكون تعليمات الاستدامة المالية إلزامية، بل ستراعى البُعد الاجتماعى والتحول التدريجى.

1.66 مليار دولار تمويلات من البنك الأهلى لدعم التحول الأخضر والمشروعات الصغيرة

وموَّل البنك الأهلى، ما يزيد على 1.6 مليار دولار لدعم التمويل الأخضر والمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، وحقق نمواً شاملاً وصل بإجمالى قاعدة عملائه إلى 18 مليون عميل، بحسب ما صرح به رئيس البنك هشام عكاشة فى بيان صحفى.

أضاف البيان، أنَّ البنك لديه استراتيجية متضمنة عدة محاور أساسية لتفعيل الاقتصاد الأخضر منخفض الكربون والنمو الشامل والتحول الرقمى والاقتصاد الشامل لضم جميع فئات المجتمع، وفقاً للمعايير العالمية، مشيراً إلى أن البنك نفذ برنامج مكافحة التلوث فى مصر للحد من التلوث الناجم عن قطاعات النقل وإدارة النفايات الصلبة شديدة التلوث، إضافة الى قيام البنك بالتسويق لـ4 برامج منها برنامج مكافحة التلوث الصناعى EPAP بمراحله الثلاث، برنامج الالتزام البيئى، وبرنامج تمويل الاقتصاد الأخضر بالتعاون مع البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية، وبرنامج الصندوق الأخضر للتنمية GGF.

وأصدر البنك تقريره الأول للبصمة البيئية عن الفترة من يوليو 2020 وحتى ديسمبر 2021 ويتضمن خمسة محاور وهى قياس البصمة الكربونية والبصمة المائية والبصمة البلاستيكية وبصمة النفايات وبصمة الأرض، مع وضع مستهدفات واضحة للانبعاثات الكربونية داخل جميع مقار البنك وفروعه.

وجذب البنك تمويلات خارجية من البنك الأوروبى لإعادة الاعمار والتنمية والبنك الآسيوى للبنية التحتية وبنك الاستثمار الأوروبى لتمويل المشروعات المستدامة والشركات الصغيرة والمتوسطة.

«عبدالقادر»: السندات الخضراء مولت مشروعات تحلية المياه والمبانى الخضراء والطاقة المتجددة

وقالت داليا عبدالقادر، رئيس قطاع التمويل المستدام بالبنك التجارى الدولى، إنَّ البنك أطلق فى العام المالى 2020- 2021، السندات الخضراء بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية والذى صاحبه تنفيذ منظومة متكاملة تدعم مبادئ الاستدامة.

أوضحت، فى بيان للبنك، أنه تم إدراج التمويل المستدام فى جميع عمليات البنك وقام بدمج الممارسات البيئية والاجتماعية ومبادئ الحوكمة فى جميع السياسات والاستراتيجيات.

وأشارت إلى أن السندات أسهمت فى تمويل مشروعات تحلية مياه البحر وتنقيتها كإحدى مشروعات التكيف مع المناخ، والتى نتج عنها عائد اقتصادى وبيئى ومجتمعى بجانب تمويل مشروعات الطاقة المتجددة، والتكيف مع المناخ والحد من آثاره، وزيادة كفاءة الطاقة الصناعية، وإنشاء المبانى الخضراء، وزيادة كفاءة استخدام الموارد فى جميع القطاعات بما يشمل القطاع الصناعى.

وكشفت أن البنك يعمل على على التحول الرقمى للبيانات الخاصة بالممارسات البيئية والاجتماعية ومبادئ الحوكمة، لتشمل جمع وتحليل بيانات الخاصة بتقرير البصمة الكربونية للبنك، والانبعاثات التى تنتج خلال مراحل سلسلة الإمداد، ونظام إدارة المخاطر البيئية والاجتماعية بجميع عملياته، مع إدراج مختلف المعايير التى تتضمنها تقارير الاستدامة بشكل تلقائى.

ودعمت مؤسسات التمويل الدولية قدرة البنوك على التوسع فى تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة إذ منح البنك الأوروبى لإعادة الاعمار والتنمية ما يزيد على 10 قروض لبنوك الأهلى ومصر والتجارى الدولى وقطر الوطنى الأهلى -مصر وبنك الكويت الوطنى خلال آخر 12 شهر، واكتتب فى السندات الخضراء التى أطلقتها شركة سكاتك مصر، كما منح بنك الاستثمار الأوروبى بنوك الأهلى ومصر والقاهرة قروضاً كبيرة خاصة وقت أزمة جائحة كورونا.

كما وافق مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الدولى مؤخراً على اتفاقية تمويل تنموى بقيمة 400 مليون دولار لتعزيز أداء قطاعى الخدمات اللوجستية والنقل فى مصر، ودعم التحول نحو النقل منخفض الانبعاثات الكربونية على خط السكك الحديدية الإسكندرية ــ 6 أكتوبر ــ القاهرة الكبرى.

وذكر البنك الدولى فى بيان، أنه فى إطار مشروع تطوير خط لوجستيات التجارة بين القاهرة والإسكندرية سيتم تنفيذ تفريعة سكك حديدية حول منطقة القاهرة الكبرى التى تعانى من الزحام.

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2022/11/06/1594483