الأمم المتحدة تطلق برنامجًا لتقييم احتياجات البنية التحتية المتضررة في أوكرانيا


أطلقت الأمم المتحدة برنامجاً إنمائياً لتقييم احتياجات البنية التحتية المتضررة من الحرب في أوكرانيا، بالتعاون مع البنك الدولي، بناء على طلب من أوكرانيا إلى الأمين العام، ويهدف التقييم، الذي هو قيد التنفيذ الآن، إلى تحديد الاحتياجات الأكثر أهمية بالنسبة لاستعادة البنية التحتية للطاقة المتضررة، مع اكتمال 90% من عملية جمع البيانات.

وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة، أكدت وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية وبناء السلام “روزماري ديكارلو” أن عدد الهجمات المسجلة على مرافق الرعاية الصحية في العام الماضي هو الأعلى في العالم، حيث تم تسجيل 745 حادثة حتى 4 يناير، وأفادت التقارير الأممية بأن 15% من المرافق إما أنها لا تعمل جزئيا أو بصورة كاملة، وما يصل إلى 50% في دونيتسك وزابوريجيا وميكولايف وخاركيف.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن ما يقرب من ربع السكان معرضون لخطر الإصابة بحالة صحية نفسية بسبب هذه الحرب، وسيكون لتدمير وإغلاق المدارس تأثير دائم على الأطفال والشباب، حيث تأثر ما يقدر بنحو 5.7 مليون طفل في سن الدراسة بشكل مباشر، بما في ذلك 3.6 مليون بسبب إغلاق المؤسسات التعليمية في وقت مبكر من الصراع، كما تسببت الحرب في أوكرانيا في معاناة رهيبة للأطفال وعائلاتهم ، مع اقتراب درجات الحرارة المنخفضة في الشتاء، فإن الوضع سيصبح أكثر صعوبة.

وقالت “ديكارلو” إن منظمات الإغاثة واصلت جهودها في الأشهر الأخيرة بهدف توسيع عمليات إنقاذ الأرواح في المناطق التي كان يتعذر الوصول إليها سابقا، بما في ذلك مناطق خاركيف وخيرسون. وقدم الشركاء في المجال الإنساني- اعتبارا من 5 يناير، الغذاء إلى ما يقرب من 9 ملايين شخص. وتلقى نفس العدد من الأشخاص دعما صحيا حرجا في جميع أنحاء البلاد.

وأكدت المسؤولة الأممية أنه تلقى ما يقرب من 14 مليون شخص المساعدة من أكثر من 740 جهة شريكة منذ 24 فبراير من العام الماضي موعد انطلاق الحرب في أوكرانيا، وهذا يشمل مليون شخص في مناطق لا تخضع لسيطرة حكومة أوكرانيا.

وقالت “روزماري ديكارلو” إن الأطراف يتعين عليها – تماشيا مع القانون الإنساني الدولي- تسهيل المرور السريع ودون عوائق للإغاثة الإنسانية لجميع المدنيين المحتاجين.

وأشارت وكيلة الأمين العام ـ في جلسة مجلس الأمن بمناسبة اقتراب مرور عام على بدء الحرب في أوكرانيا ـ إلى أن المفوضية السامية لحقوق الإنسان تواصل توثيق مزاعم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ودعم الجهود الرامية إلى المساءلة، ومنذ 24 فبراير، وثّقت المفوضية أكثر من 90 حالة من حالات العنف الجنسي المرتبط بالنزاع.

وشددت “روزماري ديكارلو” على ضرورة محاسبة جميع مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان، مشيرة إلى أن مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية يواصل عمله في أوكرانيا، حيث ظل يحتفظ بوجوده هناك منذ مايو 2022.

أ ش أ

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2023/01/15/1620790