“الصناعات النسيجية” تستعرض تحديات النمو مع وزير “الصناعة” الأحد المقبل


الأباصيري: عرض ورقة عمل تتضمن مشكلات القطاع وآليات الحل

الشامى: الغرفة أعدت استراتيجية لتنمية قطاع الغزل والنسيج

تبحث غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات المصرية، الأحد المقبل مع أحمد سمير، وزير التجارة والصناعة، التحديات التي تواجه القطاع وفرص النمو به.

قال محمد المرشدي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات المصرية، إن الغرفة طلبت من الوزير عقد اجتماع للاستماع إلى المشكلات التي يتعرض لها القطاع للمساهمة فى تشغيل الطاقات الإنتاجية وزيادة الإنتاج وتعظيم القيمة المضافة فى المنتج المحلى.

وأضاف فى بيان، أن وزير التجارة والصناعة وعد الغرفة بدعوة جميع مسئولى القطاعات التابعة للوزارة لحضور اللقاء، لإيجاد حلول سريعة للمشكلات التى تواجه هذه الصناعات النسيجية.

وأشار إلى أن الغرفة تساند الحكومة فى القرارات التى اتخذتها لحل بعض المشكلات التى تعوق القطاع الصناعى، أبرزها عودة العمل بمستندات التحصيل لتنفيذ العمليات الاستيرادية، ومساعى الحكومة لسرعة الإفراج الجمركى عن مستلزمات الإنتاج، ومبادرة تمويل القطاع الصناعي بفائدة 11%.

وأوضح أن الخامات وقطع الغيار الخاصة بالصناعات النسيجية من ضمن أولويات الحكومة للإفراج عنها خلال المرحلة الحالية.

وقال محمود الشامى، عضو مجلس إدارة غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، إن الغرفة ستعرض خلال الاجتماع مع الوزير استراتيجية تنمية القطاع التى أعدتها الغرفة خلال المرحلة الماضية.

وقال عبدالغني الأباصيرى، نائب رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، إن الغرفة سوف تعرض ورقة عمل بأهم التحديات التي تواجه القطاع لعرضها على الوزير خلال الاجتماع.

وأضاف أن أبرز المشكلات التى تواجه الصناعات النسيجية تتضمن ارتفاع أسعار الطاقة للمصانع ما أدى إلى زيادة تكلفة الانتاج، لذلك لابد من إعادة التسعير لمساندة القطاع الصناعي.

كما سيتم عرض المشكلات التى يعاني منها المستثمر مع هيئة التنمية الصناعية وخاصة خلال تجديد وإصدار التراخيص، حيث يؤكد ضرورة وجود اشتراطات محددة للحصول على التراخيص ومنح رخص دائمة للمصانع وعدم التجديد سنوياً لضمان استمرار الانتاج.

منطقة إعلانية

https://www.alborsaanews.com/2023/01/18/1622700