انخفاض وتيرة صعود البورصة رغم تجاوز قيم التداول 3 مليارات جنيه


عبدالفتاح: EGX30 يستهدف 18000 نقطة مع استمرار ارتفاع أحجام التداول

إسماعيل: بعض الأسهم تشهد طفرات وتخالف أداء المؤشرات

توقع متعاملون بالبورصة المصرية، استمرار تذبذب مؤشرات أداء السوق فى الفترة المقبلة، وتحديدًا على المدى القصير حيث أصبح الاتجاه العام للمؤشر الرئيسي عرضيًا، أما على المدى المتوسط فما زال المؤشر فى اتجاه صاعد ويستهدف مستوى 18000 نقطة.

ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية EGX30 في جلسة الأربعاء بشكل طفيف، بنسبة 0.03% ليصل إلى مستوى 15987 ألف نقطة، وسجل مؤشر EGX70 صعودا بنسبة 0.42% إلى مستوى 2974 نقطة.

رجح عادل عبدالفتاح رئيس مجلس إدارة شركة ثمار لتداول الأوراق المالية، اقتراب المؤشر الرئيسي من مستوى 18000 نقطة حال تأخر استئناف طروحات الشركات الحكومية نظرًا لما تتسب فيه من ضغط على السيولة سواء من المستثمرين الأفراد أو المؤسسات.

وأشار إلى أن الأداء المتوازن منذ بداية رحلة الصعود مع وجود معدلات سيولة عالية تخللها بعض عمليات التصحيح خلال مسيرة الاتجاه الصاعد للمؤشر الرئيسى و توقع استمرار تلك الوتيرة الصاعدة حتى شهر يونيو المقبل، ونصح المستثمرين بالبعد عن أسهم المضاربات فى الوقت الحالى والتمسك بالأسهم ذات الأداء المالى القوى.

وانخفض مؤشر EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 0.07% إلى مستوى 4428 نقطة، كما هبط EGX30 Capped إلى مستوى 19487 نقطة بنسبة 0.55%.

وسجل السوق قيم تداولات 3.5 مليار جنيه، من خلال تداول 945 مليون سهم، بتنفيذ 101.1 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 204 شركة مقيدة، ارتفع منها 70 سهمًا، وتراجعت أسعار 75 سهما، ولم تتغير أسعار 59 سهمًا، وأغلق رأس المال السوقي للأسهم المقيدة عند 1.05 تريليون جنيه.

قال محمد إسماعيل، مدير إدارة التحليل الفني بشركة سيجما كابيتال لتداول الأوراق المالية، إن القوة البيعية مازالت هي المسيطرة على السوق خاصة في الأسهم القيادية.

أشار إلى أن بعض الأسهم كان أداؤها أفضل من أداء المؤشرات، وتحقق طفرات، وضع السوق مازال غير مستقر، فى ظل التباين الكبير في أداء المؤشرات والأهم.

ذكر أن مستويات الدعم للمؤشر الرئيسي عند 15500 نقطة، ومستوى وقف الخسائر عند 15300 نقطة لأنه إذا انخفض أسفل هذه المنطقة ستكون إشارة سلبية.

أشار إلى أن أحجام التداول المرتفعة تمثل إشارة سلبية مع استمرار وجود القوة البيعية.

توقع أن يكون الوضع غير مستقر على المدى القصير مع استمرار القوة البيعية، وحدوث تقلبات عنيفة وتعرض بعض الأسهم لضغوط بيعية كبيرة ومن المرجح أن يسير المؤشر الرئيسى فى اتجاه عرضى بين 16300- 15300 نقطة.

نصح المستثمرين بمراجعة مستويات حماية الأرباح الخاصة بكل سهم والالتزام بها بشكل صارم لعدم تحمل خسائر ضخمة.

اتجه العرب والأجانب فى جلسةالأربعاء إلى البيع مسجلين صافى 4.2 مليون جنيه و3 ملايين جنيه على التوالي، بنسب استحواذ و5.43% و 17.18% على الترتيب، بينما اتجه صافى تعاملات المصريين نحو الشراء مسجلين 7.3 مليون جنيه بنسبة استحواذ 77.4%.

نفذت المؤسسات 31.54% من التداولات، واتجهت نحو الشراء باستثناء المؤسسات الأجنبية التى سجلوا صافي بيع بقيمة 4 ملايين جنيه، فيما سجلت المؤسسات المحلية والعربية صافى شراء بقيمة 61.5 مليون جنيه، 49.4 مليون جنيه على الترتيب.

اقتنص الأفراد 68.45% من التعاملات، متجهين نحو البيع باستثناء الأجانب، الذين سجلوا صافى شراء بقيمة 1.1 مليون جنيه، و سجل المصريون صافى بيع بقيمة 54.3 مليون جنيه، أما العرب سجلوا صافى بيع بقيمة 53.7 مليون جنيه.

كتبت – رنا فؤاد ونورهان ممدوح:

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2023/01/18/1622744