توقعات باستمرار الأداء العرضى لـ EGX30 حتى نهاية يناير


لطفى: التذبذبات عطلت الصعود القوى الذى بدأ به السوق العام

توقع متعاملون بالبورصة المصرية أن تشهد مؤشرات السوق أداءً عرضيًا حتى نهاية الشهر الحالي، ثم تبدأ الأسهم القيادية في التحسن مع بداية فبراير مما يدفع السوق مجددا لأعلى مستوى وصل له فى يناير الجارى .

أوضح المحللون أن استقرار سعر الصرف وعودة مشتريات الأجانب تدعم استمرار صعود البورصة منذ بداية العام والذى تجاوز 10% مع نهاية الأسبوع الماضى.
ارتفع أداء المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 بنحو 3.3% ليصل ختام تعاملات الأسبوع الماضى، مستوى 16065 نقطة، فيما صعد مؤشر EGX70 EWI بنسبة 6.8%، إلى مستوى 2997 نقطة.

وجاء ذلك مع تباين أداء الأسهم الأوروبية والأمريكية مع متابعة البيانات الاقتصادية وتصريحات مسئولي الاحتياطي الفيدرالى الأمريكى، حيث ارتفع مؤشر”داو جونز” بنحو 2.8% إلى 33375 نقطة، فيما صعد “ناسداك” بنحو 0.76% إلى 11140 نقطة، وانخفض مؤشر”ستوكس 600″ الأوروبي بنحو 0.37% إلى 452 نقطة.

قال محمد لطفى، العضو المنتدب لشركة أسطول لتداول الأوراق المالية، إن شهر فبراير سيشهد انتهاء التذبذبات التي سيطرت على أداء المؤشر منذ بداية العام نتيجة تحركات أسعار الصرف، وظهور منافسة من الأوعية الادخارية بقوة.

أوضح أن سهم البنك التجارى صاحب الوزن النسبي الأكبر سيقود مع الأسهم القيادية بما فيها هيرميس وأبو قير للأسمدة، صعود المؤشر لرئيسى نحو مستويات 16300 نقطة ثم 16500 نقطة في حالة تجاوز سعر السهم حاجز 50 جنيها، وهو ما سيعادل سعر شهادات الإيداع الدولية في بورصة لندن.

أضاف أن قطاعات العقارات والأسمدة والبتروكيماويات ومواد البناء والحديد على وجه الخصوص، تظهر فيها حاليًا فرص يجب اقتناصها بقوة قبل تحول المؤشرات للصعود مرة أخرى في الفترة المقبلة.

وسجل مؤشر “EGX 30 capped” ارتفاعًا بنهاية الأسبوع الماضى، بنحو 2.2% إلى مستوى 19504 نقطة، وصعد مؤشر EGX 100 الأوسع نطاقًا بنسبة 5.3% إلى مستوى 4459 نقطة.

 

فريج: مؤشر الشركات الصغيرة أصبح أداؤه أفضل ولديه مستهدفات بين 3100 و 3150 نقطة

شهد السوق قيم تداولات 17 مليار جنيه بنهاية الأسبوع، من خلال تداول 3.8 مليار سهم، بتنفيذ 425 ألف عملية بيع وشراء، مقارنة بتداولات الأسبوع السابق التي بلغت قيمتها 28.1 مليار جنيه وكمية تداولات 3.3 مليار سهم، عبر 348 ألف عملية، ليرتفع رأس المال السوقي للأسهم المقيدة عند مستوى 1.05 تريليون جنيه.

أوضح محمد فريج، رئيس قسم التحليل الفني بشركة تروبيكانا لتداول الأوراق المالية، أن المؤشر الرئيسى للسوق أصبح في اتجاه عرضى على المدى القصير، ولديه أقرب مستوى مقاومة عند 16300 نقطة.

أضاف أن مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة أصبح أدائه أفضل ولديه مستهدفات بين مناطق 3100 و 3150 نقطة، موضحًا أن تواجده عند مناطق 2900 نقطة مرة أخرى ستكون فرصة للشراء.

ذكر أن تخطى سهم البنك التجارى الدولى لمستوى 46 جنيه، ثم 48 جنيه ستكون نهاية الأداء العرضى والتحول لاتجاه صاعد على كافة المدد الزمنية.

أشار إلى أن قطاع البتروكيماويات يشهد ضعفا فى أداء الأسهم المكونة له عكس قطاعى العقارات والبنوك، و لديهما فرص للصعود بقوة خلال الجلسات القادمة.

وسجلت تعاملات الأجانب صافى بيع بقيمة 33.8 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 11.1% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، واتجه العرب، نحو البيع بصافي تعاملات بلغ 91.7 مليون جنيه، وبنسبة استحواذ 6.7% وذلك بعد استبعاد الصفقات، واستحوذت الأسهم على 84.4% من تعاملات البورصة المصرية خلال الأسبوع الماضى، فى حين مثلت قيمة تداول السندات نحو 15.6% من التعاملات.

مواضيع: البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2023/01/21/1623574