“مردوخ” يسحب اقتراحه بإعادة دمج “فوكس” و”نيوز كورب”.. ويتطلع لبيع “موف”


سحب روبرت مردوخ، اقتراحا بمعاودة دمج نيوز كورب وفوكس كورب، فيما يبحث أيضا بيع موف، التي تدير موقع ريالتور دوت كوم، إلى كوستار جروب، وفقا لإفصاح لدى الهيئات التنظيمية ومصادر مطلعة.

وقالت ثلاثة مصادر مطلعة لرويترز، إن نيوز كورب تجري محادثات لبيع حصتها في موف إلى كوستار مقابل نحو ثلاثة مليارات دولار.

وكان العديد من كبار المساهمين قد أعلنوا معارضتهم لمجموعة فوكس نيوز كورب المقترحة.

وقالت نيوز كورب، الثلاثاء في بيان إنها “ليست مثالية لمساهمي نيوز كورب وفوكس في هذا الوقت”.

وكان من شأن الصفقة أن تعيد توحيد الإمبراطورية الإعلامية التي قسمها مردوخ منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

وأكدت نيوز كورب إجراء محادثات لبيع موف إلى كوستار بعد أن أوردت رويترز نبأ بذلك الثلاثاء، مضيفة أنه لا يوجد ضمان بأن المناقشات ستفضي إلى صفقة.

وقال متحدث باسم كوستار، إن الشركة “تقيم باستمرار فرص الاندماج والاستحواذ عبر مجموعة واسعة من الشركات لتعظيم قيمة حقوق المساهمين” ولا تعلق على “الشائعات أو التكهنات في السوق”.

وأفادت مصادر مطلعة بأنه لم يكن هناك تبادل لأي عرض بين نيوز كورب وفوكس نيوز قبل إلغاء المداولات بشأن الاندماج، وقالت إن معارضة مساهمي نيوز كورب لعبت دورا في إلغاء الخطط تلك.

وقال أشخاص مطلعون إن ارتفاع أسهم نيوز كورب في الأسابيع القليلة الماضية يعني أن شركة فوكس كانت ستضطر إلى دفع علاوة سعرية كبيرة مقابل الموافقة على الاندماج، وهو أمر لا تعتقد عائلة مردوك أنها تستطيع تبريره للمساهمين.

القيمة السوقية

وانخفض سهم فوكس 5%، في حين ارتفع سهم نيوز كورب 25% منذ الإعلان عن المحادثات بين الشركتين لأول مرة في 14 أكتوبر.

وتبلغ القيمة السوقية لنيوز كورب حاليا نحو 11 مليار دولار، بينما تقدر قيمة فوكس بأكثر من 17 مليارا.

وقالت مصادر، إن مردوخ اقترح إعادة توحيد إمبراطوريته الإعلامية الخريف الماضي، بحجة أن شركات النشر والترفيه التي فصل بينها في عام 2013 ستمنح الشركة المندمجة نطاقا أكبر في مجال الأخبار والأحداث الرياضية المباشرة والمعلومات.

ورأى العديد من الأشخاص المقربين من عائلة مردوخ أن الدافع وراء محاولة دمج الشركات الإعلامية هو خطط خلافة مردوخ البالغ من العمر 91 عاما والتي ترمي لتوطيد السلطة في يد ابنه ورئيس فوكس لاكلان مردوخ، وهي فكرة وصفتها الشركة بأنها “سخيفة” في نوفمبر، ورفض مساهمون كبار في نيوز كورب الفكرة.

ويسيطر روبرت مردوخ وعائلته على 40% من نيوز كورب وفوكس، وإذا تم التوصل إلى اتفاق، لكانوا قد امتنعوا عن التصويت عندما تسعى كل شركة للحصول على موافقة المساهمين على الاندماج بسبب تضارب المصالح المحتمل، وجعل هذا تأمين دعم المساهمين الرئيسيين الآخرين شرطا مسبقا لإتمام الصفقة الجارية.

ووافقت نيوز كورب على شراء موف في عام 2014 مقابل 950 مليون دولار لتنويع أعمالها في مجال العقارات الرقمية التي كانت تتركز في أستراليا حينها.

ومنذ ذلك الحين، يدعو مستثمرو نيوز كورب الشركة إلى فصل أصولها العقارية الرقمية.

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2023/01/25/1624931