“الجزار” يتابع البرنامج الزمنى للانتهاء من مكونات تطوير موقع التجلى الأعظم


عقد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعاً موسعاً لمتابعة البرنامج الزمنى للانتهاء من مختلف مكونات مشروع تطوير موقع التجلى الأعظم، فوق أرض السلام بمدينة سانت كاترين، الواقعة فى جنوب سيناء.

وشدد وزير الإسكان، على شركات المقاولات المُنفذة للمشروع ضرورة الانتهاء من تنفيذ مكونات المشروع المختلفة فى المواعيد المحددة، وبأعلى جودة، موضحاً أنه تم خلال الاجتماع استعراض ما تم التوصل إليه مع الجهات العالمية والمحلية المتقدمة بعروض لإدارة وتشغيل مكونات المشروع فور الانتهاء من تنفيذه، حتى يتم تحقيق الهدف من التطوير، وتحويل موقع التجلى الأعظم لوجهة عالمية للسياحة الروحانية.

وأشار الدكتور عاصم الجزار، إلى أن هناك متابعة مباشرة من القيادة السياسية لمشروع تطوير الموقع الفريد من نوعه على مستوى العالم، والذى تجلى فيه المولى عز وجل، حيث يهدف التطوير إلى تهيئة الموقع وإتاحته للزوار من جميع أنحاء العالم، فالتطوير يعمل على حماية وتحسين المنطقة، وتنميتها بشكل متزن، والحفاظ على البيئة الطبيعية، والتراث اللذين تتميز بهما المنطقة، من أجل إظهار الموقع وإبرازه بالشكل الذى يليق بتفرده على مستوى العالم.

واستمع إلى شرح تفصيلى عن الموقف التنفيذى لأعمال تطوير موقع “التجلى الأعظم”، والتى تشمل تنفيذ 14 مشروعاً، (إنشاء مركز الزوار الجديد – إنشاء ساحة السلام – إنشاء النزل البيئي الجديد “الامتداد” – إنشاء الفندق الجبلي – تطوير النزل البيئي – إنشاء المجمع الإداري الجديد – إنشاء المنطقة السكنية الجديدة بالزيتونة – تطوير المنطقة السياحية – تطوير وادي الدير – مشروع درء أخطار السيول – إنشاء شبكة الطرق والمرافق وتنفيذ أعمال تنسيق الموقع بمسار المشاة الرئيسي بوادي الأربعين – تطوير منطقة إسكان المجتمع المحلي – تطوير مركز البلدة التراثية – إنشاء المنطقة السياحية الجديدة بالإسباعية)، ويتولى الجهاز المركزى للتعمير تنفيذها، بتمويل من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وهناك فرق عمل من الوزارة تتابع تنفيذ تلك المشروعات بشكل مباشر.

وأكد الجزار، أن مشروع تطوير مدينة سانت كاترين “موقع التجلي الأعظم فوق أرض السلام”، ينسجم ويتسق مع البيئة المحيطة، وتعد المعايير البيئية هى الحاكمة فى تنفيذ أعمال التطوير، من أجل تحقيق التنمية المستدامة، ويتم استخدام خامات من البيئة المحيطة، (حجر كاترين)، وألوان المباني متوافقة مع الطبيعة الجبلية المحيطة، ويتم مراعاة اشتراطات وضوابط تطوير المناطق التراثية المعمول بها من قبل اليونسكو، وجميع تصميمات المبانى والمنشآت بمشروع التطوير، متوافقة مع البيئة، كما أن التطوير يشمل رفع كفاءة العمران القائم بمدينة سانت كاترين، ويتم إشراك المجتمع المحلى فى عملية التطوير.

منطقة إعلانية

https://www.alborsaanews.com/2023/01/25/1625030