منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




وزيرة التخطيط: البطالة تنخفض إلى 8% بنهاية 2019


قالت هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن معدل البطالة تراجع فى الربع الرابع من 2019، وانخفض ليصل إلي 8%، مقارنة مع 8.9% في الربع الرابع من 2018.

وقالت إن هناك عدداً من النتائج الإيجابية التي تحققت خلال الربع الرابع من العام 2019 منها ارتفاع حجم قوة العمل إلي نحو 28.9 مليون فرد مقارنة بما يمثل 28.4 مليون فرد للربع المقارن لعام 2018، وبنسبة زيادة بلغت 1.9%.

كما أشارت إلي ارتفاع معدلات المساهمة في النشاط الاقتصادي للمرة الأولي منذ ثلاث سنوات أي ما يعادل 12 ربع سنوي لتسجل نحو 43.1% من إجمالي قوة العمل مع زيادة مساهمة الإناث إلي 16.4% مقابل 15.1% فى 2018. 

وقالت السعيد إن قوة العمل سجلت بالريف أعلى من مثيلتها بالحضر بنحو 4.8 مليون فرد، حيث سجل عدد المشتغلين بالريف 15.5 مليون مشتغل، مقابل11.1 مليون مشتغل في الحضر، مما نتج عنه انخفاض ملحوظ في معدل البطالة بالريف ليصل الي 5.4% مقارنة بـ 7.5% للربع المماثل من العام 2018. 

وقالت إنه علي الرغم من ارتفاع نسبة البطالة بين المتعطلين نسبيًا إلا أن تلك النسبة بدأت تشهد انخفاضًا ملحوظًا.

وتوقعت أن تستمر نسبة الانخفاض في تلك الفئة خاصة نتيجه التطوير الذى تشهده منظومة التعليم وإنشاء مزيد من الكليات التي تواكب في تخصصاتها تطورات سوق العمل المستمرة كالكليات التكنولوجية والمجتمعية والمدارس الفنية المرتبط عملها بالمصانع بما يغير من تركيبة الخريجين الذين يحتاجهم سوق العمل.

وأشارت إلي أنه تم افتتاح ثلاث جامعات تكنولوجية بدأت العمل خلال العام الدراسي الحالى فى القاهرة الجديدة وبنى سويف وقويسنا. 

وأضافت السعيد أن الفئتين من (30 إلي 39، و40 إلي 49 سنة) استحوذت علي أعلى معدلات مساهمة في النشاط الاقتصادي حيث بلغت كل منهما 60.3%. 

وأشارت إلي أن أنشطة الزراعة وصيد الأسماك، وتجارة الجملة والتجزئة، يليها نشاط خدمات أفراد الخدمة المنزلية هى أهم الأنشطة الاقتصادية التي اجتذبت أكبر نسبة من الداخلين إلى سوق العمل أو من المتحولين من أنشطة أخرى عن عام 2019.

وقالت إن الصناعة التحويلية هي القطاع الأكثر استيعابًا للوافدين الجدد إلي سوق العمل بما يعكس ما تم بذله من جهود خلال الفترات السابقة مؤكدة أن الوظائف المتولدة من هذا القطاع تتميز بزيادة في الإنتاجية والاستدامة مقارنة بالوظائف المتولدة من القطاعات الإنتاجية الأخري، فضلًا عن مساهمة هذا النوع من الوظائف في المزيد من استدامة النمو، مما يحقق الأهداف التنموية علي المستوي الكلي والقطاعي.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2020/02/29/1301801