منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




الحرب تُفقد جهود مكافحة تغير المناخ زخمها


حكومات أكثر من 40 دولة تجتمع فى كوبنهاجن لتنشيط دبلوماسية المناخ

يجتمع ممثلو أكثر من 40 دولة فى العاصمة الدنماركية “كوبنهاجن”، يوم الخميس المقبل، لمحاولة استعادة الزخم المفقود حول قضايا المناخ العالمية بعد 6 أشهر من قمة المناخ السادسة والعشرين.

وبحسب موقع “بوليتيكو” يسعى وزراء وممثلو ما يتجاوز 40 دولة، خلال الاجتماع المرتقب، لضمان عدم حجب جهود المناخ بسبب الغزو الروسى لأوكرانيا وتداعيات وباء “كورونا” الذى لا يزال يفتك بالأرواح وأزمات الغذاء والطاقة.

ويسعى وزير الخارجية المصرى، سامح شكرى، أن يركز الجميع على مؤتمر الأطراف السابع والعشرين والمقرر عقده فى شهر نوفمبر المقبل بمدينة شرم الشيخ المصرية، بحيث تصل الحكومات إلى مسار واضح عند قدومها لمصر، تتفق بموجبه على آلية تحويل التعهدات إلى عمل ملموس على أرض الواقع.

وقال ألوك شارما، رئيس مؤتمر المناخ الدولى 26: “لابد أن نقر بأن الغزو الروسى لأوكرانيا قد غير السياسة الدولية بشكل أساسى”.

وتنعقد الآمال على أن يعيد اجتماع كوبنهاجن تنشيط دبلوماسية المناخ بجلسة استعراض آراء الوزراء لتقديم تقرير عما حققوه منذ قمة “جلاسكو”.

وقال مبعوث الولايات المتحدة للمناخ “جون كيرى”، لصحيفة “الجارديان”، خلال الأسبوع الجارى، إن الحرب أدت إلى عودة مؤسفة وخطيرة للأعمال التجارية لسابق عهدها فى بعض البلدان بصورة هددت بعرقلة التسريع المطوب لتنفيذ الأهداف المناخية.

ودفعت الأزمة الأوكرانية، بلاد مثل الولايات المتحدة إلى الترويج لبراعتها فى مجال النفط والغاز فى الوقت الذى تسعى فيه إلى مساعدة الاتحاد الأوروبى على إنهاء اعتماده بوتيرة سريعة على النفط والغاز الروسى.

ويتعرض البيت الأبيض أيضًا لضغوط سياسية متزايدة من ارتفاع أسعار الطاقة فى الداخل، الأمر الذى يعرض رئاسة “جو بايدن” وسيطرة الحزب الديمقراطى على الكونجرس للخطر، كما أجبر ذلك الإدارة الأمريكية على أن تشيح بوجهها عن التعهدات بإنهاء إنتاج الوقود الأحفورى فى الأراضى العامة ودفقها للموافقة على سعات إنتاجية جديدة لتصدير الغاز الطبيعى المسال إلى أوروبا.

وقام الكونجرس بتأجيل تشريعات “بايدن” الرئيسية المتعلقة بالمناخ وتمويل العمل المناخى فى البلدان النامية، ويشكل ذلك اختبارا لصبر الحلفاء الأوروبيين لواشنطن، الذين يتطلعون إلى وفاء بايدن بوعده بأن يكون قائدًا لقضايا التغير المناخى.

كما يعطى الاتحاد الأوروبى الأولوية للطاقة التقليدية فى خطواته للتخلى عن الفحم والنفط والغاز الروسى، ويوقع قادة التكتل صفقات جديدة لاستيراد الغاز، بحيث يتم التعهد ببناء محطات جديدة للغاز الطبيعى المسال وإعطاء الأولوية لتسليم النفط الخام غير الروسى الذى يتم شحنه على السفن، فى حين تغير الدول المعتمدة على الفحم المواعيد النهائية لإغلاق محطات الطاقة الملوثة للبيئة.

ووفقًا لمسودة اطلع عليها موقع “بوليتيكو”، تلعب مصادر الطاقة المتجددة دورًا فى هذا الصدد، حيث إنه من المتوقع أن تكشف المفوضية الأوروبية الأسبوع المقبل عن تفاصيل خطتها للتخلص من الطاقة الروسية، ما سيسرع وتيرة الاعتماد على الطاقة النظيفة، وسيشمل ذلك تزويد جميع المبانى الجديدة إلزاميًا بالطاقة الشمسية عبر محطات الأسطح.

ولايزال الاتحاد الأوروبى فى وضع أفضل من الناحية التشريعية، حيث تعمل مقترحات الصفقة الخضراء فى طريقها بثبات من خلال المفاوضات بين مختلف هيئات التشريع فى بروكسل.

وقال محمد شحيم، نائب رئيس البرلمان الأوروبى من تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين من يسار الوسط، وأحد المشرعين الرئيسيين بشأن قانون المناخ: “التصادم بين الطموح والواقع يجعل المضى قدمًا أكثر صعوبة مما توقعه الكثيرون”.

وأضاف: “الجميع يريد التغيير، لكن لا أحد يملك الإرادة الفعلية لهذا، فمن السهل التصويت لصالح تدابير مثل قانون المناخ الخاص بالاتحاد الأوروبى، لكن من الصعب بكثير تنفيذ الخطوات اللازمة للوصول إلى الحياد المناخى بحلول عام 2050”.

ووفقاً لـ”بوليتيكو”، حذرت راشيل كايت، عميدة مدرسة فليتشر فى جامعة تافتس، من أن تدافع أوروبا لتأمين المزيد من الغاز الطبيعى المسال قد يحول الوقود بعيدًا عن الدول الفقيرة المستوردة بما يدفعها للجوء إلى الفحم.

ويساهم ارتفاع أسعار النفط والغاز فى تعزيز أرباح شركات الطاقة الكبرى وهو ما قد يشجع على زيادة استثمارات الوقود الأحفورى.

ووفقًا لما ذكرته “بيرنيس لى”، مدير الأبحاث المستقبلية فى مركز أبحاث “تشاتام هاوس”، قد يؤدى تشتت انتباه الصين، أكبر مصدر لانبعاثات الكربون فى العالم، بسبب تفشى فيروس كورونا والمخاوف المتعلقة بأمن الطاقة وجهود الرئيس “شى جين بينج” لتأمين فترة ولايته الثالثة، إلى إحباط الآمال من أن ترفع الصين أهدافها المناخية الرئيسية للعام الجارى.

ولكن على أرض الواقع تتزايد الاتجاهات للتحول إلى الطاقة النظيفة فى الصين، بحسب ما كشفه تحليل لموقع “كاربون بريف”، أن الطاقة الشمسية وطاقة الرياح ستتضاعف بين عامى 2020 و2025 لتصل إلى 1100 ميجاوات، وهى 3 أضعاف الطاقة المتجددة التى سيتم توليدها فى أوروبا، كما أن البنوك الصينية تحاول خفض التمويل لمشروعات الفحم الأجنبية.

ورغم الانشغال بالحرب، فإن قضية تغير المناخ ستظل محور الاهتمام خاصة مع تزايد فرص اختراق درجة حرارة الأرض 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية، إلى 50% بحلول عام 2026، فى حين تخطت مستويات ثانى أكسيد الكربون فى الغلاف الجوى، التى تم قياسها فى مرصد “ماونا لوا” التابع لـ”هاواى”، 420 جزءاً فى المليون فى إبريل الماضى، للمرة الأولى فى تاريخ البشرية.

وقال وزير المناخ الدنماركى، دان جو ريجنسن: “نحن نقف على حافة الهاوية ولا يمكننا أن نؤجل أو نضعف عزمنا للتصدى لأزمة تغير المناخ”.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البيئة الطاقة

منطقة إعلانية

https://www.alborsaanews.com/2022/05/18/1540161