الجنيه الإسترليني يواصل تراجعه مقابل الدولار بضغط من إجراءات الحكومة البريطانية


واصل الجنيه الإسترليني تراجعه مقابل الدولار خلال تعاملات اليوم الأربعاء؛ بضغط من إجراءات الحكومة البريطانية الخاصة بخفض الضرائب وزيادة الإنفاق.

وفي هذا الصدد، قال لورانس سمرز وزير الخزانة الأمريكي الأسبق، في تغريداته عبر “تويتر، إن رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة تهدد بحدوث أزمة عالمية، مشيرًا إلى أن الجنيه الإسترليني يعتبر عملة احتياط عالمية، ما يهدد بخروج أزمة ميزان المدفوعات عن حدود بريطانيا.

كما حذر المتحدث باسم صندوق النقد الدولي من أن الإجراءات المالية التي أعلنتها الحكومة البريطانية من المرجح أن تزيد عدم المساواة، مؤكدًا أن الصندوق يراقب التطورات الاقتصادية في بريطانيا عن كثب.

على جانب آخر، يحصل الدولار الأمريكي على المزيد من الدعم من قبل توقعات استمرار الاحتياطي الفيدرالي في تشديد سياسته النقدية، مما يضيف المزيد من الضغوط على الجنيه الإسترليني.

وتراجعت العملة البريطانية مقابل نظيرتها الأمريكية بنسبة 0.43% إلى 1.0682 دولار، في تمام الساعة 09:49 صباحًا بتوقيت القاهرة، وتتداول قرب أدنى مستوياتها في 35 عامًا.

أرقام

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsaanews.com/2022/09/28/1580852