“جيتس للتطوير” تطرح مشروعًا سكنيًا بمساحة 65 فدانًا فى “زايد الجديدة”


الشركة تطلق أولى مشروعاتها فى الساحل الشمالى خلال العام المقبل

15.8 مليار جنيه إجمالى استثمارات الشركة فى 7 مشروعات متنوعة

تستعد شركة “جيتس للتطوير العقارى” لإطلاق مشروع جديد بمدينة الشيخ زايد الجديدة، وذلك ضمن خطتها للتوسع فى شرق وغرب القاهرة والعاصمة الإدارية والساحل الشمالى.

وقال حسن نصر، الرئيس التنفيذى لشركة “جيتس”، إن المشروع الجديد بنشاط سكنى تجارى، ويقام على مساحة 65 فدانا، وسيتم طرحه قبل نهاية العام الجارى.

وأضاف نصر لـ”البورصة”، أن الشركة تخطط لطرح أولى مشروعاتها بمنطقة الساحل الشمالى بمنطقة رأس الحكمة خلال عام 2024، وذلك فى إطار خطتها لزيادة حجم أعمالها وتنويع محفظة مشروعاتها.

وأوضح أن الشركة تستهدف فى الوقت الحالى التركيز على الإسراع من معدلات التنفيذ بمشروعاتها القائمة، خاصة فى ظل التحديات التى يشهدها القطاع العقارى والارتفاعات المستمرة لمواد البناء والخامات، والحفاظ على الالتزام بمواعيد التسليم للعملاء.

وقال إن الشركة وضعت خطة توسعية طموحة فى مختلف المناطق التنموية لتواكب خطط الدولة فى التنمية والتطوير بالمدن الجديدة، فضلاً عن تحقيق التنوع فى محفظة الشركة الاستثمارية، وتقديم حزمة متنوعة من المشروعات لعملائها الحاليين والمستقبلين.

وأضاف نصر أن الشركة تمتلك مجموعة من المشروعات بأنشطة سكنية وتجارية وإدارية، منها 3 مشروعات فى العاصمة الإدارية الجديدة.

وأوضح أن المشروع الأول هو “AUDAZ” بمنطقة المال والأعمال بالعاصمة الإدارية، ومن المخطط الانتهاء من تسليمه بالكامل خلال سبتمبر 2023 بإجمالى 752 وحدة.

وأشار إلى أن المشروع الثانى “CATALAN” يقام على مساحة 40 فدانا بمنطقة R7 ويضم 912 وحدة، وتم الوصول بمعدلات التنفيذ إلى حوالى 65%، على أن يتم تسليمه فى شهر أكتوبر 2024.

وقال إن المشروع الثالث “VENIA” بنشاط سكنى تجارى إدارى ويقام على مساحة 40 فدانا بمنطقة R7 ويضم 950 وحدة، وبلغت معدلات التنفيذ حوالى 36%، على أن يتم تسليمه فى شهر ديسمبر من عام 2025.

اقرأ أيضا: “جيتس للتطوير” تطرح مشروعًا تجاريًا فى “زايد” باستثمارات 5 مليارات جنيه

وأضاف الرئيس التنفيذى لشركة “جيتس”، أن الشركة تطور 4 مشروعات أخرى بمدينتى 6 أكتوبر والشيخ زايد.

وأوضح أن مشروع “Space Commercial Complex” هو أحدث مشروعات الشركة فى مدينة الشيخ زايد بنشاط تجارى إدارى طبى، ويقام على مساحة 36 ألف متر مربع تقريبا، وتم الانتهاء من بيع المرحلة الأولى بالكامل، وفتح باب الحجز فى المرحلة الثانية.

وأشار إلى أن مشروع “WESTGATE” يقع فى مدينة 6 أكتوبر، ويقام على مساحة 4 أفدنة، وهو مشروع متعدد الاستخدامات، وتم الانتهاء من تنفيذه بالكامل وتسليم 25% من الوحدات، على أن يتم الانتهاء من تسليم المشروع بالكامل بنهاية العام الجارى.

وقال إن الشركة تطور مشروع “GATES PRIVÉ” بنشاط سكنى فى مدينة الشيخ زايد بمساحة 17.2 فدان، ويضم 164 وحدة، وتم بيع 60% من المشروع، ومن المُخطط تسليمه بداية عام 2027.

وأضاف نصر أن الشركة بدأت تشغيل مشروع “Plaza Espana” على مساحة 12.3 ألف متر مربع.

وأوضح أن إجمالى استثمارات شركة “جيتس” فى السوق العقارى المصرى بلغت نحو 15.87 مليار جنيه، بإجمالى 7 مشروعات متنوعة.

وقال إن الشركة تمتلك محفظة أراضى تقدر بنحو 117 فدانا، كما وصلت محفظة العملاء إلى حوالى 3 آلاف عميل، وتستهدف الشركة جذب شريحة أكبر من العملاء خلال الفترة القادمة.

وأضاف أن الشركة حققت مبيعات تعاقدية بمشروعاتها تقدر بنحو 2.5 مليار جنيه منذ بداية العام الجارى، بنسبة زيادة 60% عن مبيعات العام الماضى، وتستهدف الوصول بحجم المبيعات إلى حوالى 5 مليارات جنيه بنهاية العام الجارى.

وأوضح أن الشركة حققت مبيعات قوية بالخارج تبلغ نحو مليار جنيه من إجمالى مبيعات الشركة ككل، وتسعى للتركيز على تسويق مشروعاتها خارجيا من خلال المشاركة بعدد من المعارض العقارية خلال الفترة القادمة.

وأشار إلى أن الشركة تسعى لاستكمال تنفيذ مشروعاتها الحالية وتسليمها فى المواعيد المحددة لها، وتستهدف ضخ استثمارات فى الأعمال الإنشائية بمشروعاتها المختلفة بقيمة 700 مليون جنيه بنهاية العام الجارى.

وقال نصر إن الشركة تسعى لزيادة الاستثمارات لأكثر من 1.2 مليار جنيه خلال العام القادم 2024، لاسيما أن الشركة تسعى للإسراع بمعدلات التنفيذ خلال المرحلة المقبلة.

اقرأ  أيضا: “جيتس للتطوير” تنفذ 5 مشروعات باستثمارات 9 مليارات جنيه

وحول الآليات التمويلية المتاحة للشركة، أوضح نصر أنه من الصعب الحصول على قروض تمويلية من البنوك فى المرحلة الراهنة بسبب ارتفاع أسعار الفائدة.

وأشار إلى أن الشركة تدرس إصدار سندات توريق خلال المرحلة المقبلة، لاسيما أن الشركة تستهدف تسليم ما يقرب من 1000 الفترة القادمة.

وقال إن جميع عملاء المرحلة الأولى بمشروعات الشركة فى العاصمة الإدارية الجديدة قد حققوا عوائد استثمارية بنسب كبيرة وصلت إلى 100%، متوقعا أن تشهد الأسعار قفزة كبيرة أيضاً بعد زيادة معدلات الإشغال بالعاصمة ككل.

وأضاف نصر أن الشركة رفعت أسعار مشروعاتها بنسبة 15% تقريبا منذ بداية العام الجارى، وذلك بعد ارتفاع أسعار مواد البناء.

وأوضح أن الشركة تدرس جميع الفرص الاستثمارية التى تتناسب مع استراتيجيتها سواء فى الداخل أو الخارج، وتابع: “أتوقع اتجاه الشركة باستثماراتها إلى السوق الخليجى أو الإفريقى خلال عامين، ونرى أن هذه الأسواق تضم فرصا واعدة سواء كتطوير عقارى أو مقاولات”.

وقال إن الشركة قامت مؤخرا بتأسيس شركة “جيتس كون للمقاولات”، وذلك لتتولى تنفيذ مشروعات الشركة فى العاصمة الإدارية الجديدة، ونضع خطة لتقوم بتنفيذ جميع مشروعات الشركة فى مختلف المناطق على المدى المتوسط، على أن تبدأ فى التوسع بشكل أكبر لتنفيذ مشروعات للغير على المدى البعيد.

تسويق العقارات المصرية فى الخارج مسؤولية مشتركة بين الحكومة والمطورين

وأضاف أنه بالرغم من اهتمام الدولة بملف تصدير العقار خلال الفترة الأخيرة، إلا أن هناك بعض المعوقات التى تواجه عملية تصدير العقار، منها عدم وجود منصة إلكترونية تُتاح عليها جميع المعلومات الخاصة بالمشروعات العقارية فى السوق المصرى أمام العملاء الراغبين فى شراء عقار فى مصر.

وأشار إلى أن تسويق المنتج العقارى المصرى فى الخارج مسؤولية مشتركة بين الحكومة والمطورين، ولا يجب الاكتفاء بالمعارض العقارية الخارجية، ويجب تطبيق طرق تسويقية جديدة خلال الفترة القادمة، وإقامة العديد من المعارض والفعاليات فى الخارج، للتعريف بالسوق المصرى.

وتابع نصر: “إذا تم مقارنة المنتج العقارى فى مصر بالدول المجاورة مثل اليونان، نجد أن مصر لديها القدرة على المنافسة فى المنطقة والحصول على حصة قوية من حجم التصدير العقارى على مستوى العالم، خاصة وأن أسعار العقارات بالسوق المصرى مازالت تعد الأرخص فى المنطقة ككل”.

وشدد على ضرورة وجود قواعد موحدة للمنتج العقارى الذى يتم تصديره لضمان تناسبه مع العميل المستهدف وأن يراعى معايير المنافسة العالمية.

وقال إن السوق العقارى المصرى من أقوى الأسواق عالمياً ويمتلك مقومات عديدة، أهمها أن الطلب على الأنشطة العقارية فى مصر مدفوعا بقوة شرائية كبيرة ناتجة عن الزيادة السكانية والتى تتطلب توفير وحدات تلبى احتياجات العملاء، وهو ما يجعل الطلب فى السوق حقيقياً وموجهاً للاستخدام الفعلى للسكن.

وأضاف أنه على الرغم من الأزمات التى تواجه الاقتصاد بشكل عام وكان لها تأثير مباشر على القطاع العقارى، إلا أنه مازال يمثل الملاذ الأمن لاستثمار الفوائض المالية، لذلك لم تتأثر المبيعات بنسبة كبيرة خلال المرحلة الماضية، وحتى الآن تشير المؤشرات إلى تحقيق الشركات العقارية حجم مبيعات جيد خلال النصف الأول من العام الجارى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2023/08/22/1699250