منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“IT-Fusion” للبرمجيات تخطط لرفع رأس مالها المدفوع إلى 5 ملايين جنيه


تخطط شركة “الشرق الأوسط لتنمية البرمجيات – IT-Fusion” لزيادة رأس مالها المدفوع إلى 5 ملايين جنيه والتوسع فى منطقة الخليج العربى.

قال المهندس مصطفى مدحت رئيس مجلس إدارة الشركة إن “IT-Fusion” بدأت نشاطها عام 2005 برأس مال 1.350 مليون جنيه كشركة مساهمة مصرية تعمل في مجال البرمجيات والتطبيقات الذكية الخاصة بالتأمين الطبى بجميع جوانبه والتأمين بصفة عامة.

أضاف لـ”البورصة” أن الخطة المستقبلية للشركة تستهدف التواجد فى منطقة الخليج إضافة إلى الفرع الرئيسى للشركة بالقاهرة وفرع السودان حيث تتواجد الشركة بالسودان فى قطاع التأمين الطبى منذ عام 2006 فضلاً عن فرع المملكة العربية السعودية بمجال وساطة التأمين.

أوضح مدحت أن الشركة تتعاقد مع عدد من شركات التأمين الطبي وشركات الإدارة الطبية من بينها شركة “الأهلى للخدمات الطبية” و”إيجى كير” و”برايم هيلث” وشركة “CIAF” التابعة لوزارة الطيران المدنى وشركة مصر للخدمات الطبية وعدد من شركات الوساطة التأمينية من بينها شركة “ويليس تاورز واتسون” و”كونتكت” و”فيوتشر”.

أشار إلى أن الشركة تقدم للشركات المتعاقدة معها حزمة من البرامج التقنية منها برنامج “ابن سينا” لإدارة الوثائق والمطالبات الطبية بشركات التأمين وشركات الإدارة الطبية بدءًا من إصدار العروض المختلفة مروراً بإصدار الوثائق بأشكالها المتعددة وإصدار بطاقات المؤمن عليهم وتسجيل مقدمى الخدمات الطبية بقوائم أسعارهم ونسب خصوماتهم المختلفة.

بجانب برنامج “Nice Deer Online System” للتأكد من مدة سريان الوثيقة للعميل قبل اتخاذ أى إجراء، ومعرفة البنود والإجراءات والأدوية المستثناة وعدم صرفها للمُؤمن عليهم وبرنامج “Nice Deer” الذى يهدف إلى الحد من سوء استغلال الشبكة الطبية بصفة عامة والأدوية بصفة خاصة.

وقال إن الشركة تقدم كذلك حزمة من تطبيقات الهاتف الذكية منها تطبيق “Ghazal” الذى يحمل العلامة التجارية الخاصة بشركات التأمين الطبى وشركات الإدارة الطبية ويوفر حزمة من المزايا منها سهولة البحث فى الشبكة الطبية وتحديد أقرب مقدمى خدمات بالمكان المتواجد به عن طريق خرائط جوجل ومعرفة كل التحديثات بالشبكة الطبية فور حدوثها عن طريق الإشعارات وتمكين العميل من التواصل الدائم مع شركة التأمين التابع لها.

تابع مدحت “تتيح الشركة عددا من البرامج الخاصة بالتأمين عامةً منها برنامج HORUS وهو تطبيق فعال يُدير جميع عمليات شركات وساطة التأمين حيث يُقدم تحليلا احترافيا ابتداءً من إدخال الوثائق وملحقاتها، وتتبع وتخزين البيانات، واسترداد وإدارة مطالبات العملاء والخصومات الخاصة بهم بالإضافة إلى المعاملات المحاسبية التى تحدد بيانات التشغيل واستحقاق العمولات والسداد واستحقاق الوسيط والدفع والرواتب الشهرية”.

أشار إلى وجود عدد من اﻹدارات التقنية بالشركة من بينها إدارة تحليل النُظم والأعمال لمراجعة وتحليل متطلبات العميل بتوثيقها ودراسة تأثيرها على البرامج ومعرفة مدى أهمية تنفيذها للعميل والسوق وكذا إدارة التطوير التكنولوجى لتطوير وتحديث الأنظمة والبرامج لمواكبة متطلبات شركات التأمين وشركات الإدارة الطبية وشركات وساطة التأمين.

كما تقوم إدارة مراقبة الجودة بمراجعة الأنظمة والتأكد من مطابقتها للمواصفات المُحددة من قبل فريق التحليل والتأكد من إخراج الأنظمة بجودة عالية.

أضاف أن من بين إدارات الشركة كذلك إدارة “Medical Department” التى تتكون من أطباء مسئولين عن تحديث قاعدة البيانات من أدوية جديدة وأى تحديثات أخرى تتم على الأدوية الموجودة بالفعل فى السوق وكذا مراجعة أى بيانات مرسلة من العميل للتأكد من دقة قاعدة البيانات وربط جميع الإجراءات الطبية بالأكواد الدولية.

أوضح أن هناك فرصاً متاحة لشركات التأمين للاستفادة من تطورات التكنولوجيا لتقديم خدمة أفضل لعدد كبير من المستفيدين دون زيادة فى مصاريف التشغيل الخاصة بشركة التأمين أو زيادة عدد الموظفين إضافة إلى الحصول على تقارير ومؤشرات الأداء للخدمة ما يُتيح تصحيح المسار فى حالة وجود أى خطر بوقت مبكر وبالتالى القدرة على خفض التكاليف وتلافى الخسائر لتحقيق أرباح بشكل أفضل وبصورة مستمرة.

وقال إن الإصدارات الإلكترونية لوثائق السفر والتأمين المتناهى الصغر ووثائق الحياة الفردية ساهمت فى نمو قطاع التأمين والسماح بالوصول إلى قاعدة عريضة من العملاء.

واعتبر مدحت أن اللجوء إلى تطبيق أحدث التقنيات التكنولوجية هو الحل الأمثل لمواكبة التحديات التى تواجه سوق التأمين فعلى سبيل المثال يمكن معالجة المشاكل الناتجة عن سوء الاستخدام لخدمة التأمين الصحى من بعض المؤمن عليهم حيث يتم التحكم فى هذه المشكلة عن طريق تقديم برامج الـonline claims مثل نظام Nice Deer للتحكم فى صرف الأدوية والأشعة والتحاليل بطريقة فعالة وغير متكررة مع مراعاة شروط الوثائق التأمينية وعدم تخطى الحدود القصوى المحددة للصرف لكل مُستفيد.

وتابع: “التطوير المستمر المعتمد على حلول تكنولوجية جديدة يخلق المنافسة المطلوبة ويقلل الخطأ الناجم عن العامل البشرى فيزيد من كفاءة المنظومة ويقلل من تكلفة التشغيل”.

ويرى مدحت أن ملتقى شرم الشيخ السنوى للتأمين وإعادة التأمين يعتبر نافذة هامة على صناعة التأمين ككل على مستوى الوطن العربى والمستوى العالمى، لمعرفة أفضل الممارسات العالمية فى مجال التأمين وإعادة التأمين والجديد بالأسواق الخارجية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2019/11/11/1263690